الاتجاهات الحديثة في القيادة الادارية والتنمية البشرية

» الاستاذ الدكتور محمد حسنين العجمي
عدد الصفحات: 392
نوع التجليد: كرتونية
رقم الطبعة: 3
لون الطباعة: اسود
القياس (سم): 17x24
الوزن (كغم): 0.730
الباركود: 9789957064235
السعر : 20.00 $

أن وجود من فيه صفة القائد، لا يعني أن يصبح قائداً فعلياً، فيجب أن يكون هناك هدف، والظروف نفسها تحدد الصفات الواجب توفرها في الشخص، إذ قد تفرض الظروف قيادة لا عنف، وقد تفرض الظروف قيادة عنف، وهكذا تظهر القيادة نتيجة ظروف اجتماعية للوصول إلى هدف، فيرتبط القائد بالهدف  والصحيح أنه يمكن أن يكون كل من العنف واللاعنف - مثلا - وسيلة للوصول، ففي الجزائر - مثلا - العنف أوصل الجزائريين إلى الحكم، بينما في الهند أوصل اللاعنف الهنود إلى الحكم، وتظهر القيادة نتيجة التفاعل الاجتماعي بين شخص وآخرين، فانعزال الأشخاص عن بعضهم عزلاً تاماً لا يمكن أن يظهر القائد، فإذا وجدت مشكلة معينة وظهر شخص معين، يبيّن الحلول والأفكار الجديدة لها، فإنه يصبح قائداً لهذه المجموعة إذا رأت المجموعة أنه هو الشخص المنشود، الذي يتمكن من الوصول بالمجموعة إلى الأهداف المنشودة بسلامٍ، فأساس القيادة هو اشتراك القائد والتابعين في تحقيق أهداف مشتركة، فلا يمكن أن يقال: أن فلاناً قائد لاعتبار أنه ذكي أو ماهر أو مفكر أو مخلص أو مثابر أو مستقيم أو نزيه، أو ما أشبه.وإن كانت هذه الصفات معتبرة في القائد، دون العكس.

أما العلاقة بين القائد وتابعيه، فمن طبيعة البشر أن يجتمع الإنسان في مجموعات، بغية إشباع حاجاته أو الإقلال من خسارته التي هي عدم إشباع مجموعة من رغباته، أو بعض رغباته، فإن الإنسان وحده لا يتمكن من الوصول إلى الهدف في الأمور الكبيرة، وإن تمكن في الأمور الصغيرة، ويقبل الأفراد توجيه الآخرين، لأن إشباع حاجاتهم سيتم عن طريق الآخرين، فيعتبر القائد على هذا الأساس وسيلة لتحقيق رغبات تابعيه، فإذا اعتقد الأشخاص أن حاجاتهم ستشبع عن طريق شخص ما، يصبحون تابعين له ويصير ذلك قائداً لهم، كما أن هناك بدائل يمكن اتباعها في الوصول إلى الهدف، مثل الإنسان الذي يريد السفر من مكان إلى مكان، فإنه يتمكن أن يسافر بالطائرة أو السيارة أو القطار أو الدابة أو سيراً على الأقدام وأحيانا تكون الأساليب متساوية، كالسفر بهذه السيارة أو هذه السيارة، أو السفر على هذه الدابة أو على هذه الدابة

كما أن التابعين يتبعون القائد، لأنه يعدهم ويقوم فعلا بالحصول على ما يريدون أكثر من غيره، ويرون فيه الكفاءة والشهامة والمتطلبات القيادية، ومن غير شك أن الشخص الذي تتوفر لديه صفات محددة للقيادة، يتوقع منه أن يحقق أكثر ممن لا تتوفر فيه هذه الصفات، بل قد تكون الصفات منحصرة وقد يظهر القائد نتيجة رضا المجموع، وقد يكون الرضا في شكل صامت بدون انتخابات، وقد يكون العكس، كما لو طلب شخص من زملائه، أن يقوموا بزيارة مسافر ووافقوا على ذلك، فيصبح قائداً في هذا الظرف بالذات ولهذا الهدف بالخصوص، وقد يكون ذلك لمدة دقائق، كما قد يكون قائداً لمدة سنوات، كما في قيادات الإنقلابات الشعبية.

أما إذا تم تعيين شخص كرئيس، فإنه لا يعتبر قائداً لأنه يستمد سلطته من جهة رسمية أو من سلطة عليا فوقه، أما القائد فيستمد سلطاته من التابعين له، وقد ذكرنا فيما سبق أن الأقسام ثلاثة: القائد، والرئيس، والمدير، فالرئيس الإداري هو الذي يعتمد كثيرا على السلطة المفوضة إليه من أعلى أو من المجموعة، أما القائد فيستمد سلطاته من الجماعة ذاتها، مع تفاوت بين صفات هذا وصفات هذا  وعلى كل، فالقيادة تنبع من الجماعة، ويشعر الأعضاء بالحاجة إليها، وتؤمن بأهداف الجماعة، وتشعر بشعورهم مستمدة منها سلطاتها، لا كشكل رئيس أو مدير، ثم انه كثيرا ما يقع للمرؤوسين -  سواء أكانوا تحت القيادة أو الرئاسة أو الإدارة -  مشاكل لابد لمن فوقهم أن يعالجها بسلام وبسرعة مهما أمكن، وإلاّ فمن الممكن أن يستفحل الأمر بما لا يمكن حلها، (نعم) في بعض الأحيان لا يمكن الحل، فاللازم على من في الفوق أن يحل الأمر بالتي هي أحسن، بمعنى تضييق الدائرة مهما أمكن، وذلك يحتاج إلى الصفات الرفيعة.

لكل ما سبق جاء هذا الكتاب متضمنا ثلاثة أبواب شملت أحد عشر فصلا.

الباب الأول: القيادة الإدارية وأهميتها في الفكر الإداري

1. القيادة في الفكر الإداري

    أولا : نظريات القيادة في الفكر الإداري

       نظرية الرجل العظيم

       نظرية السمات

       النظرية الموقفية

       النظرية الوظيفية

       النظرية التفاعلية

    ثانيا : أنماط / أنواع القيادة في الفكر الإداري

       تصنيف القيادة على أساس طريقة ممارسة السلطة

       تصنيف القيادة على أساس مفهوم السلطة

       تصيف القيادة على أساس مصادر السلطة

    ثالثا : وظائف القيادة في الفكر الإداري

       وظيفة التخطيط

       وظيفة التنظيم

       وظيفة التوجيه

       وظيفة الرقابة

       التنسيق

    رابعا : الخصائص الــ20  للقيادة الفعالة في الفكر الإداري

    خامسا : مقومات القيادة في الفكر الإداري وأهم سماتها

       حصر أحد المشتغلين والمهتمين بموضوع القيادة

       أهم الصفات التي ينبغي توفرها في القائد

2.  القيادة وأهميتها في الإدارة

    أولا : الإطار المفاهيمي للقيادة

       مفهوم القيادة وأهم أركانها

       طبيعة القيادة

       أهمية القيادة

       خصائص القيادة الناجحة

       أهم وظائف القائد التربوي

       المهارات الأساسية اللازمة للقيادة التربوية

    ثانيا : أنماط القيادة التربوية

       تصنيف القيادة من حيث التأثير

       تصنيف القيادة من حيث طبيعة الموقف

       تصنيف القيادة من حيث النمط

    ثالثا: النظريات المفسرة للقيادة

       نظرية القيادة الوظيفية

       نظرية القيادة الموقفية

       نظرية القيادة الخصائصية (السماتية)

      نظرية القيادة التفاعلية (التكاملية)

      نظرية القيادة الإلهامية

      نظرية القيادة التبادلية

      نظرية القيادة التحويلية

      نظرية القيادة محورية المبادئ

    رابعا : متطلبات القيادة وأسس إعداد القائد

       الصفات العلمية

       الصفات الخلقية الإنسانية

       الصفات القيادية الإدارية

       الصفات الجسمانية والعقلية

       اسس إعداد القادة

       مقومات القيادة

      طرق اختيار القادة

      أسس تدريب القادة

      طرق تدريب القادة

3. القيادة الإدارية من منظور إسلامي

    أولا : طبيعة القيادة الإدارية في الفكر الإسلامي

       مفهوم الإدارة في الإسلام

       الإسلام وتنظيم الإدارة

       أمثلة على القيادة الإدارية في الإسلام ( عمر بن الخطاب )

    ثانيا : أسس وركائز القيادة الإدارية المسلمة

       اختيار الأصلح دون مجاملة

       القدوة الحسنة

       الشورى وجمع الكلمة

       الالتزام والطاعة

       الطموح والتهيؤ للمستقبل

       تحمل المسؤولية

       التخطيط السليم

       العمل المبني على العلم

       العمل وليس القول الأجوف

       إجادة العمل وإتقانه

       الجزاء الحسن مقابل العمل الجيد

       المرونة ولين الجانب

       العدل

       التعاون والأخذ بالعلاقات الإنسانية

       التيسير ومراعاة الظروف

       محاسبة النفس والتقويم الذاتي

    ثالثا: مصادر الفكر القيادي من المنظور الإسلامي

       المصادر النصية

       المصادر الإجتهادية

    رابعا: المقومات الشخصية للقيادة الإدارية المسلمة

       الصدق

       الأمانة في العمل

       إتقان العمل

       التواضع قولاً وعملاً

       النشاط والاجتهاد في إنجاز العمل

       مراعاة الفروق الفردية

       الرقابة الذاتية

       عدم الفرح والإغترار بالمركز

       القدوة الحسنة

       طاعة أولي الأمر في غير معصية

       الرفق والعفو

       تقبّل النقد والتقويم البناء من الآخرين

       تقصّي الحقائق قبل إصدار الأوامر

       إتباع سياسة الباب المفتوح

       قوة الشخصية

       التوجيه والإشراف

       العدل بين الأفراد وعدم الظلم

       الوفاء بالعهود وبالعقود

       العلم الذي يفيد أمور المسلمين

       القدرة على تعليم الآخرين

       الصبر والعزيمة القوية

    خامسا: المتطلبات التي تساعد على نجاح القيادة الإدارية من منظور إسلامي

الباب الثاني: أساليب القيادة الإدارية وأنماطها

4. القيادة الأوتقراطية والديمقراطية والمنطلقة

    أولا: مداخل الإدارة لفهم أساليب القيادة

    ثانيا: القيادة الأوتوقراطية (طبيعتها – مقوماتها)

       مميزات القائد الأتوقراطي

       مميزات القائد الأتوقراطي (المتسلط أو المتحكم)

       مميزات القائد الأتوقراطي (الخيّر أو المصلح)

       مميزات القائد الأتوقراطي (اللبق)

       الأسس التي تقوم عليها القيادة الأوتوقراطية

   ثالثا : القيادة الديمقراطية

       المرتكزات التي تقوم عليها القيادة الديمقراطية

       تقييم القيادة الديمقراطية

    رابعا : القيادة الحرة (المنطلقة)

       مفهوم القيادة الحرة

       خصائص القيادة الحرة

       تقييم القيادة الحرة

5. القائد الإداري الفعال وسماته

    اولا : السمات العامة للقائد الفعال  

       التخطيط الدقيق

       التنظيم

       تحديد الأهداف

       صنع القرار

       المخاطرة

       مهارات الإتصال

       إدارة التغيير

       التحكم في التوتر وضغوط العمل

       التفويض

       الرؤية والإبداع

       التدريب والتعلم وبناء الفريق

       التحفيز

       المهارات

       الثقة

       الحركة والفعل

       الالتزام

       الطاقة

       العواطف

       المرونة والقابلية للتغير

       الأمانة

    ثانيا : أنماط القيادة والسمات الشخصية لكل نمط

       النمط المستبد (الأتوقراطي )

       النمط الديمقراطي

    ثالثا : أساليب القيادة الفعالة

       القيادة الاستبدادية

       القيادة الديمقراطية

6. القيادة الإدارية الفعالة (المتطلبات– المهارات– الكفاءات)

     أولا : متطلبات تحديات العصر من القيادة الفعالة

       النمو العلمي والمعرفي

       العولمة

       جودة التعليم

    ثانيا : المهارات الواجب توفرها في القيادة الفعالة

       المهارات الذاتية

       المهارات الفنية والمعرفية

       المهارات الإنسانية

       المهارات الإدراكية التصورية

    ثالثا: الكفاءات الإدارية اللازمة للقيادة الفعالة

       الكفاءات الإدارية والقيادية

       الكفاءات الإنسانية والاجتماعية

    رابعا: القيادة الفعالة والتنمية البشرية

       تعريف التنمية البشرية

       أهداف التنمية البشرية

       المهارات التي يجب أن تتوافر لدى القيادة لتحقيق التنمية البشرية

       مهارات التواصل لضمان تحقيق أهداف التنمية البشرية

الباب الثالث: الإتجاهات الحديثة في خصائص القيادة الإدارية

7. القيادة والفاعلية في صناعة واتخاذ القرارات

    أولا: صناعة القرار واتخاذه (ماهيته – أهميته – مراحله )

       ماهية عملية اتخاذ القرار

       أهمية اتخاذ القرار

       مراحل صناعة القرار واتخاذه

    ثانيا: صناعة القرار واتخاذه (الأساليب – الأنماط – العوامل المؤثرة )

       بعض الأساليب العلمية لصناعة القرار

       أنماط القرارات وتصنيفها

       العوامل المؤثرة في عملية صناعة القرار واتخاذه

8. القيادة والفاعلية في الإتصالات

    أولا: الإتصال الإداري( ماهيته- إتجاهاته – أنواعه)

       تعريف الإتصالات

       أهمية الإتصال في الإدارة

       أهداف الإتصال

       العوامل المؤثرة في الإتصال

       مكونات وعناصر عملية الإتصال

       أنواع الإتصال ووسائطه واتجاهاته داخل المدرسة

       معوقات الإتصال

    ثانيا : بعض وسائط الإتصال الإداري

        الإجتماعات الإدارية

       المقابلات الشخصية

9. القيادة والفاعلية في إدارة الوقت

    أولا : إدارة الوقت: المفهوم – السمات- القوى والعوامل المؤثرة الأهمية

       مفهوم الوقت وإدارته

       سمات الوقت وخصائصه

       القوى والعوامل المؤثرة على إدارة الوقت

       أهمية الوقت بالنسبة للعمليات الإدارية

    ثانيا : مضيعات وقت القيادة الإدارية (المدير)

       سوء الإدارة وعدم كفاية التنظيم

       تضخم عدد العاملين

       زيادة عدد الإجتماعات عن المعقول

       عدم كفاية المعلومات وأنظمة الإتصال

       الزيارات والإجتماعات غير الناجحة

       المكالمات الهاتفية الزائدة عن المعقول

       البدء في تنفيذ مهمة قبل التفكير فيها

    ثالثا : نحو صيغة جديدة لتخطيط وقت مدير المدرسة

       خطوات الصيغة المقترحة

       مقترحات للسيطرة على مضيعات الوقت

       الزائرون

       الهواتف

       العمل الورقي

       الإجتماعات

       الإتصالات غير الفعالة

       سوء التنظيم الشخصي

10.القيادة الفعالة والإدارة بالأهداف والنتائج

    أولا : مفهوم الإدارة بالأهداف والنتائج ونشأتها

       مفهوم الإدارة بالأهداف

       نشأة الإدارة بالأهداف والنتائج وتطورها

    ثانيا : فلسفة الإدارة للأهداف والنتائج ومبادئها

       فلسفة الإدارة بالأهداف

       مبادئ الإدارة بالأهداف

     ثالثا : خصائص الإدارة بالأهداف والنتائج وعناصرها

       خصائص الإدارة بالأهداف

       عناصر الإدارة بالأهداف

    رابعاً: النظم المساندة للإدارة بالأهداف والنتائج

    خامساً: تطبيق الإدارة بالأهداف والنتائج في التعليم(المراحل – المزايا    - العيوب   الصعوبات – المتطلبات)

       مراحل تطبيق الإدارة بالأهداف والنتائج

       مزايا تطبيق الإدارة بالأهداف والنتائج

       عيوب تطبيق الإدارة بالأهداف والنتائج

       صعوبات تطبيق الإدارة بالأهداف والنتائج

       متطلبات تطبيق الإدارة بالأهداف والنتائج

     سادسا: تجارب بعض الدول في تطبيق الإدارة ( الأهداف والنتائج ) تجربة الولايات المتحدة الأمريكية

       تجربة إنجلترا

       تجربة العراق

11.القيادة الفعالة والإدارة بالتجوال

    اولا :مفهوم الإدارة بالتجوال ومبادئها

       مفهوم الإدارة بالتجوال

       مبادئ الإدارة بالتجوال

    ثانيا : أهداف الإدارة بالتجوال وعملياتها

       أهداف الإدارة

       بدء عمليات الإدارة

    ثالثا : أدوات الإدارة بالتجوال وأساليبها

       مهارات الإدارة بالتجوال

       أساليب الإدارة بالتجوال

    رابعاً: أنواع التجوال الإداري

    خامسا: خصائص القائد الإداري المتجول

    سادسا: تطبيق الإدارة بالتجوال في التعليم الجامعي

       مراحل تطبيق الإدارة بالتجوال

       مزايا تطبيق الإدارة بالتجوال

       عيوب تطبيق الإدارة بالتجوال

       صعوبات تطبيق الإدارة بالتجوال

       متطلبات تطبيق الإدارة بالتجوال

    سابعا: تجارب الولايات المتحدة الأمريكية في تطبيق الإدارة بالتجوال