السيرة النبوية المطهرة وبناء الدولة الاسلامية

» الاستاذة الدكتورة فتحية عبدالفتاح النبراوي
عدد الصفحات: 288
نوع التجليد: كرتونية
رقم الطبعة: 1
لون الطباعة: اسود
القياس (سم): 17x24
الوزن (كغم): 0.575
الباركود: 9789957069438
السعر : 15.00 $

تشرفت المصادر الإسلامية بكتابة سيرته الشريفة ووثقوا أحداثها، ورووا أحاديثه، وأرخوا لمراحل حياته منذ ولادته وحتى انتقاله إلى الرفيق الأعلى.

وإنني أدين لهذه السيرة العطرة بما تعلمت منها خلال دراستي لجوانبها المختلفة، واليوم اكتب هذه المقدمة حيث قامت دار المسيرة الموقرة بالاهتمام والعناية بإخراج هذه الطبعة من هذا الكتاب الذي أعتز به وأعتبره من أهم الدراسات التي قدمتها خلال مسيرتي العلمية الطويلة، أدعو الله أن يبارك في هذا الجهد وأن يجعله خالصاً لوجهه.

كانت البشرية تتوق إلى هذه الرسالة الخاتمة التي أنقذتها مما كانت فيه من الجهالة والضعف والتخلف.

وكانت هناك إرهاصات لمقدمة البشير النذير، وكانت صفته مكتوبة في التوراة والإنجيل، ولكن التحريف والتصحيف الذي اعترى تلك الكتب عمداً، أسقط تلك النبوءة من بعضها، وإن احتفظ البعض الآخر بها.

كانت العرب وكانت الجزيرة العربية تنتظر هذا الحديث العظيم، حتى إن كل قبيلة كانت تمني نفسها بأن يبعث النبي صلى لله عليه وسلم فيها، وكانت تسمي أبناءها محمداً.

لكن الرسالة كانت محددة وموقوفة على النبي الكريم وعندما جاءت المشيئة ولد محمد صلى الله عليه سليم في مكة ونشأ وتربى فيها، ونهل من باديتها القيم والمبادئ وكان نسيجاً وحده، تبدو عليه إمارات الذكاء والفطنة حتى عرف في مكة كلها بأخلاقه الرفيعة وسلوكه القويم.

وفي رحاب هذه السيرة العطرة على صاحبها أفضل وأتم التسليم، ولدت هذه الدراسة، ونمت وشبت فبعد أن كانت في بدايتها فصولاً قليلة، ومن خلال الدراسة الدائمة والبحث الدائم في مصادر السيرة العطرة أضفت إليها فصولاً تناولت موضوعات هامة وجدت لزاما على أن أتناولها مثل أمهات المؤمنين رضوان الله عليهن والجدل العقدي بين النبي صلى الله عليه وسلم وبين اليهود.

لقد شب النبي الكريم في مكة، وعاش أحداثها وشارك فيها، وعرفوه بالصادق الأمين، ووثقوا في رأيه، واستشاروه في حل مشكلاتهم، ومنها قضية وضع الحجر الأسود في موضعه، وقد اختلفت القبائل حتى كادت الحرب تنشب بينهم.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أدبني ربي فأحسن تأديبي، ومن له هذه المكانة وهذه العناية وهذه الرعاية إلا من اختاره الله عز وجل لمهمة شاقة يترتب عليها تحويل البشرية من الشرك إلى التوحيد ومن الجهالة والضلالة إلى نور الإيمان وهداية العلم.

بعث النبي صلى الله عليه وسلم بنور الحق، فبدأ يدعو الناس، وكانت مكة قلعة الوثنية والشرك والمال والفساد، لكن إرادة الله قد شاءت أن تتنزل الدعوة على محمد صلى الله عليه وسلمفي مكة، ليكون جهاده أكبر، ودوره أعظم، وصموده أطول، ومعجزاته تترى أمام المشركين والمنافقين.

وهذه الدراسة تتصدى لهذه القضايا الهامة في مراحل الدعوة، التي أراد الله لها أن تنتصر وأن تكون هداية العالم على يدي هذا النبي الأمي، الذي أخلص في إيمانه، وأخلص في جهاده وأخلص في الدعوة وأخلص في جهاده فكان نصر الله الذي وعده.

وقيض الله تعالى له خديجة رضوان الله عليها لتقف مؤيدة ومؤازرة، ناصرة له ومعاونة، فتسرع إلى ورقة ليطمئن قلبها ويقول لها: والله لو صدقتني يا خديجة فإن هذا لهو الناموس الذي كان يتنزل على موسى.

ويقيض له الصديق الذي آمن به وصدقه، وسانده في كل المواقف باذلاً النفس والنفيس تأييداً له ومنافحاً وكان حمزة أسد الله، وكان عمر الفاروق وغيرهم من صحابة رسول الله الذين اتبعوا نهجه وساروا على هدى خطاه خلال حياته وبعد مماته ليكملوا المسيرة وينطلقوا بالدعوة إلى الآفاق، فيصل المسلمون حاملين معهم رسالة الإسلام إلى الصين شرقاً وإلى الأندلس غرباً.

أسس صلى الله عليه وسلم الدولة الإسلامية، وبنى الأمة، ووضع لبنات الاقتصاد، وأسس طلائع الجيش الإسلامي. بنى المسجد الذي كان بمثابة البرلمان وعلم المسلمين الشورى واحترام الآخر، علم الرجال والنساء، وضع أسس العلاقات السياسية الدولية، وخاطب الأمراء والملوك، وأرسل البعوث واستقبل الوفود.

أمام المجتمع السليم، وجعل الأسرة اللبنة الأولى فيه انطلاقاً من تعاليم القرآن الكريم، مطبقاً في سنته الشريفة.

جاءت التشريعات القرآنية لتعلم الأمة أصول دينها عبادة ومعاملات، علاقات، وإدارة، اقتصاد ومال، كل ذلك ممثلاً في النظريات العامة والأطر الواضحة التي جاء بها القرآن الكريم.

أكّد الأخوة والتكافل والتراحم بين المسلمين، فكانت الزكاة التي تؤخذ من الأغنياء لصالح الفقراء تطهيراً وتزكية لأموالهم.

في رحال هذه السيرة العطرة، كانت فصول هذا الكتاب العشرة، حيث جاء الفصل الأول متحدثاً عن مصادر دراسة السيرة النبوية المطهرة، موضحاً جهود العلماء والمؤرخين المسلمين، بالإضافة إلى محاولات المستشرقين في كتابه السيرة، حيث كان من المهم أن توضح الآراء التي جاء بها هؤلاء، والرد على ما جاء في كتاباتهم من أخطاء متعمدة، وتشويه صارخ ينم عن الحقد العميق عند كثير منهم؛ إضافة على التنويه عن آراء بعض الموضوعيين منهم، ذلك أن المستشرقين قد اهتموا بدراسة السيرة النبوية وصوبوا سهامهم نحو شخصية النبي صلى الله عليه وسلم والقول الفصل لهؤلاء هو: أليس الله بكاف عبده.

أما الفصل الثاني فتناول الأوضاع الدولية في الشرق الأدنى قبيل ظهور الإسلام، حيث ناقش وضع القوى الكبرى في ذلك الوقت، الدولة الفارسية والدولة البيزنطية والصراع السياسي والعقدي والعسكري بينهما، بالإضافة إلى القوى السياسية الأخرى في مصر وسوريا وفلسطين وشبه الجزيرة العربية، والعلاقة بين هذه الدول، سلباً وإيجاباً، سلماً وحرباً.

بينما جاء الفصل الثالث عن حياة النبي صلى الله عليه وسلم منذ مولده حتى تلقيه الوحي، وفي هذا الفصل تمت دراسة ترجمته الشريفة، مولده، رضاعه والأحداث الهامة التي تعرض لها صلى الله عليه وسلم مثل: حادثة شق الصدر، وموقف بحيرا الراهب منه، وحرب الفجار، واختلاف قريش في وضع الحجر الأسود وتجارته وعمله بالرعي، ثم تجارته للسيدة خديجة وزواجه منها صلى الله عليه وسلم؛ اعتكافه وتحنثه في الغار وبحثه عن الحقيقة.

وفي الفصل الرابع الذي خصص للحديث عن العصر المكي منذ نزول الوحي حتى الهجرة إلى يثرب. فقد درست فيه: تلقى النبي الوحي، والمسلمون الأول وإسلام السيدة خديجة رضي الله عنها، وفترة الوحي ثم نزول سورة الضحى. تناول أيضاً: إسلام علي وأبي بكر رضوان الله عليهما، ثم الجهر بالدعوة وأثر ذلك على أهل مكة.

كذلك تناول الفصل إسلام حمزة رضي الله عنه والهجرة إلى الحبشة وإسلام الفاروق عمر؛ وعام الحزن وسعى النبي صلى الله عليه وسلم إلى ثقيف، ثم الإسراء والمعراج وما ثار حول هذه القضية من آراء، حسمت بأنها كانت بالروح والجسد معاً بنص القرآن الكريم.

وجاء بعد ذلك بدء إسلام الأنصار، وبيعة العقبة الأولى ثم الثانية، والاستعداد للهجرة إلى يثرب وإتمام الهجرة عندما أذن له، فهاجر هو وصاحبه حيث وصل إلى يثرب سالماً معافاً.

ويأتي الفصل الخامس ليتحدث عن تأسيس الدولة الإسلامية في المدينة المنورة (العصر المدني).

وناقشت فيه: بناء المسجد، وإصدار الصحيفة أول دستور يعرفه العلم، والمؤاخاة بين المهاجرين والأنصار وتحويل القبلة إلى مكة المكرمة، ووضع دعائم النظم الاقتصادية: الزكاة والجزية والفيء والصدقات وتحرير اقتصاد الدولة الوليدة والقضاء على اليهود.

أما الفصل السادس فتناول الجهاد منذ الأمر بالقتال والسرايا، والغزوات الصغرى والغزوات الكبرى. وناقشت غزوة بدر وغزوة أحد وغزوة الخندق وصلح الحديبية، وغزوة خيبر، ومؤتة. ثم فتح مكة وعام الوفود، وحجة الوداع وانتقاله صلى الله عليه وسلم إلى الرفيق الأعلى.

في الفصل السابع تناولت علاقة النبي صلى الله عليه وسلم باليهود في المدينة حيث وضحت موقفهم من الدعوة، وكتمانهم ما يعرفون من نبوته صلى الله عليه وسلم، والجدل العقدي بينه وبينهم، ومؤازرة جبريل عليه السلام له في كثير من القضايا.

إما الفصل الثامن فخصصته لأمهات المؤمنين رضوان الله عليهن أجمعين، فتحدثت عن السيدة خديجة رضي الله عنها، والسيدة سودة بنت رفعة، والسيدة عائشة رضي الله عنهما، ثم تحدثت عن السيدة حفصة بنت عمر، ثم السيدة أم سلمة، والسيدة أم حبيبة والسيدة زينب بنت جحش، والسيدة زينب بنت خزيمة أم المساكين رضوان الله عليهن، ثم السيدة جويرية بنت الحارث، والسيدة صفية بنت حيي بن أخطب والسيدة ميمونة بنت الحارث ثم السيدة مارية القبطية أم إبراهيم المصرية رضوان الله عليهن.

في هذا الفصل وضحت كيفية معاملة النبي لنسائه واحترامه للمرأة، وزواجه من السيدة زينب بنت جحش، وقضية الحجاب، والمواقف المختلفة بين نساء النبي، وتغايرهن وخاصة السيدة عائشة رضي الله عنها التي ذكرت أن النبي صلى الله عليه وسلم ما زال يذكر خديجة، ويكرم صواحبها وأقاربها مما كان يثير غيرتها رضي الله عنها.

جاء الفصل التاسع ليتناول قضية هامة واخترت له عنوان: إنا كفيناك المستهزئين، وناقشت فيه قضايا هامة: نزول الوحي وأسبابه، فساد العقائد القديمة، النبوة، دين الوحدانية، وإنا كفيناك المستهزئين، إحياء الجاهلية.

ثم كان الفصل العاشر والأخير الذي تناول جهاد بعض صحابة رسول الله r في تثبيت الدعوة ومؤازرة النبي. وهم مصعب بن عمير، وعبد الرحمن بن عوف، وأبو عبيدة بن الجراح، وسعد بن أبي وقاص وسعد بن معاذ، ومعاذ بن جبل، وعبد الله بن رواحة وجعفر بن أبي طالب، وأسيد بن الحضير، وعبد الله ابن مسعود.

1. مصادر دراسة السيرة النبوية المطهرة

    المؤرخون المسلمون   

    المؤرخون الغربيون   

2. الأوضاع الدولية في الشرق الأدنى قبيل ظهور الإسلام

    الدولة البيزنطية   

    الدولة الفارسية   

    سورية وفلسطين ومصر   

    شبه الجزيرة العربية   

3. حياة النبي صلى الله عليه وسلم في مكة منذ مولده حتى تلقيه الوحي

    الترجمة الشريفة    

    ميلاده صلى الله عليه وسلم

    رضاعه صلى الله عليه وسلم

    حديث شق الصدر   

    قصة بحيرى الراهب   

    حرب الفجار   

    عمل النبي صلى الله عليه وسلم بالتجارة   

    تجارته لخديجة رضي الله عنها    

    زواجه صلى الله عليه وسلم من خديجة رضي الله عنها   

    اختلاف قريش فيمن يضع الحجر   

    دور النبي صلى الله عليه وسلم في حياة الناس في مكة   

    إرهاصات النبوة   

4. العصر المكي من نزول الوحي إلى الهجرة النبوية

    الوحي   

    المسلمون الأوائل ومرحلة سرية الدعوة   

       إسلام خديجة رضي الله عنها    

          فترة الوحي ونزول سورة الضحى   

       إسلام علي بن أبي طالب رضي الله عنه

       إسلام أبي بكر الصديق رضي الله عنه

          الجهر بالدعوة   

          تصدي قريش للدعوة   

    إسلام حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه

       الهجرة الأولى إلى أرض الحبشة   

    إسلام عمر الفاروق رضي الله عنه

    تحالف الكفار ضد الرسول صلى الله عليه وسلم

    عام الحزن    

    سعي النبي صلى الله عليه وسلم إلى ثقيف    

    الرسول صلى الله عليه وسلم يعرض نفسه على القبائل    

    الإسراء والمعراج    

    بدء إسلام الأنصار    

    بيعة العقبة الأولى    

    بيعة العقبة الثانية    

    الهجرة إلى يثرب    

5. تأسيس الدولة الإسلامية في المدينة المنورة (العصر المدني)

    بناء المسجد     

    الصحيفة    

    المؤاخاة بين المهاجرين والأنصار    

    تحويل القبلة إلى الكعبة المشرفة    

    وضع دعائم النظم الاقتصادية للدولة الإسلامية    

    اليهود في المدينة    

6. الجهاد

    الأمر بالقتال     

    السرايا    

    الغزوات الصغرى    

    غزوة بدر الكبرى 2 هـ/  624 م    

    غزوة أحد 3 هـ/  625 م    

    بدر الصغرى    

    غزوة الخندق 5 هـ/ 627  م    

    الحديبية 6 هـ/ 628  م    

    غزوة خيبر 7 هـ/ 629  م    

    غزوة مؤتة 8 هـ/ 630  م    

    فتح مكة    

    عام الوفود 9 هـ/ 631  م    

    حجة الوداع  10 هـ/ 632  م    

7. رسول الله صلى الله عليه وسلم واليهود في المدينة

    اليهود في يثرب    

    دستور المدينة    

    بنو النضير    

    بنو قينقاع    

    بنو قريظة     

    إنكار التنزيل    

    القضايا الجدلية    

    إجابة النبي صلى الله عليه وسلم عليهم    

8. أمهات المؤمنين رضوان الله عليهن

    السيدة خديجة رضي الله عنها    

    السيدة سودة بنت زمعة رضي الله عنها    

    السيدة عائشة رضي الله عنها    

    السيدة حفصة رضي الله عنها    

    السيدة أم سلمة رضي الله عنها    

    السيدة أم حبيبة رضي الله عنها    

    السيدة زينب بنت جحش رضي الله عنها    

    السيدة زينب بن خزيمة أم المساكين رضي الله عنها    

    السيدة جويرية بنت الحارث رضي الله عنها    

    السيدة صفية بنت حيي بن أخطب رضي الله عنها    

    السيدة ميمونة بنت الحارث رضي الله عنها    

    السيدة ماريا القبطية رضي الله عنها    

9. إنا كفيناك المستهزئين

    نزول الوحي وأسبابه    

    فساد العقائد القديمة    

    النبوة    

    دين الوحدانية    

    إنا كفيناك المستهزئين    

    إحياء الجاهلية   

 10.جهاد الصحابة رضي الله عليهم تثبيتا للدعوة ومؤازرة النبي صلى الله عليه وسلم

    صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم

    مصعب بن الخير من بني عبد الدار بن قصي رضي الله عنه

    عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه

    أبو عبيدة بن الجراح رضي الله عنه  

    سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه  

    سعد بن معاذ رضي الله عنه  

    معاذ بن جبل رضي الله عنه

    عبد الله بن رواحة رضي الله عنه    

    جعفر بن أبي طالب رضي الله عنه   

    أسيد بن الحضير رضي الله عنه   

    عبد الله بن مسعود رضي الله عنه    

الخاتمة     

المصادر والمراجع