المشكلات الاجتماعية

» الاستاذ الدكتور محمد محمود الجوهري
» الاستاذ الدكتور عدلي محمود السمري
عدد الصفحات: 464
نوع التجليد: كرتونية
رقم الطبعة: 1
لون الطباعة: اسود
القياس (سم): 17x24
الوزن (كغم): 0.840
الباركود: 9789957066284
السعر : 20.00 $

على الرغم من أنه لم تظهر بعد نظرية شاملة في دراسة المشكلات الاجتماعية، فإن الأمر ربما يكون بسبيله إلى التحقق.

في عام 1973 يعلق Kitsuse and Spector على ذلك بقولهما "إن الجملة السابقة لم تتغير لمدة عشرة سنوات، وخلال ثلاث طبعات لواحد من أهم وأوسع الكتب انتشاراً في الموضوع، يجعلنا نعتقد أن ظهور نظرية شاملة لدراسة المشكلات الاجتماعية أمراً لم يكن بسبيله إلى الإنجاز أبداً" .

وفي عام 1976 يعود Merton and Nisbet بصياغة جديدة للجملة الأولى قائلين "بالرغم من التأكيد على عدم وجود نظرية شاملة متسقة تحظى بالقبول العام، فإن اتفاق مدارس علم الاجتماع على مجموعة من الأفكار الأساسية يوضح – وبالتحديد – كيف أن نظريات الانحراف المعاصرة تكمل بعضها البعض عند تناول الجوانب المختلفة لنفس المشكلات" .

اليوم وبعد مرور ما يزيد عن خمسة وعشرين عاماً على هذه الجملية الأخيرة، فإن الموقف لم يتغير كثيراً، فمازالت هناك مداخل نظرية متعدد في علم الاجتماع يتناول كل منها جانباً محدداً عند دراسة المشكلات الاجتماعية، بل إنه أحياناً ما يصلح مدخل بعينه لدراسة مشكلة معينة أكثر من غيره. وبصفة عامة لا يجب النظر إلى أي مدخل نظري  على أنه صواب أو خطأ، وبدلاً من ذلك فإنه يجب التعامل مع المداخل النظرية المختلفة على أنها أدوات مختلفة، كل أداة تعد مفيدة في تحليل مشكلات اجتماعية معينة. علاوة على ذلك فإنه لكي نصل إلى فهم متكامل لأي مشكلة، فإن استخدام أكثر من مدخل يبدو أمر معقول بل ومطلوب إلى حد كبير.

وعلى الرغم من تعدد المداخل النظرية في علم الاجتماع في دراسة المشكلات الاجتماعية، إلا أنه يمكن تصنيف هذه المداخل من حيث مستوى الدراسة والتحليل إلى نمطين أساسيين:

النمط الأول: وهو المدخل الواسع النطاق (الماكرو) Macro، الذي  يهتم بدراسة وتفسير المشكلات الاجتماعية في ضوء البناء الإجتماعي، وذلك من خلال التركيز على الجماعات الكبيرة والنظم الاجتماعية، وعلى المجتمع ككل، ويحاول هذا المدخل الواسع النطاق رسم صورة للطريقة التي يعمل بها العالم مع وضع بناء المجتمع داخل نطاق هذه الصورة، ثم يطرح تصوراً عن كيفية ارتباط المشكلات الاجتماعية بهذا البناء. ومن أبرز نماذج هذا المدخل الواسع النطاق المدخل الوظيفي، المدخل الصراعي.

يذهب المدخل الوظيفي إلى أن المشكلات الاجتماعية تظهر عندما يصاب البناء الإجتماعي للمجتمع بحالة من التفكك والاضطراب. على حين يذهب المدخل الصراعي إلى أنه عندما يسمح البناء الإجتماعي للمجتمع بوجود أي شكل من أشكال الاستغلال، أو سيطرة إحدى جماعات المجتمع على الأخرى، فإن ذلك يتولد عنه صراع يعد المصدر الأساسي في ظهور المشكلات الاجتماعية.

النمط الثاني: وهو المدخل الضيق النطاق (الميكرو) Mecro حيث يركز هذا المدخل في دراسته وتحليله للمشكلات الاجتماعية على التفاعلات والعلاقات الشخصية للحياة اليومية بين أفراد المجتمع، وبالتالي فإن مجال دراسته – إلى حد كبير – هو سلوك الأفراد، والجماعات الصغيرة ومن أبـرز نماذج هذا المدخل، المدخل التفاعلي، وما يطلق عليه "نظرية الوصم أو التسمية".

الباب الأول : المفهوم والمدخل والمنهج

1. في طبيعة المشكلات الاجتماعية

    مقدمة

    أولاً: المشكلة الاجتماعية الماهية، الشروط، التعريف

    ثانياً: المشكلة الاجتماعية: الأبعاد باثولوجيا، تفكك، انحراف

    ثالثاً: المشكلة الاجتماعية: الاهتمامات

2. الاتجاهات الفكرية في تفسير المشكلات الاجتماعية

    مقدمة

    أولاً: الاتجاه الوظيفي

    ثانياً: الاتجاه الصراعي

    ثالثاً: الاتجاه الانحرافي

    رابعاً: اتجاه ما بعد الحداثة

3. مناهج البحث في دراسة المشكلات الاجتماعية

    مقدمة

    أولاً: الملاحظة المشاركة

    ثانياً: دراسة الحالة

    ثالثاً: المسح الاجتماعي

    رابعاً: التجريب

    قائمة مراجع الباب الأول

الباب الثاني :دراسات وبحوث ميدانية

4. البيئة والعنف: دراسة لبعض الدلالات البيئية لاحتمالية السلوك العنيف لدى عينة من الشباب العربي

    مشكلة البحث

    الإجراءات المنهجية للبحث

    أهم نتائج البحث

    مراجع الفصل الرابع

5. ظاهرة الطلاق في المجتمع المصري بين النمط المثالي والممارسة الفعلية

    مقدمة

    أولاً: انتشار ظاهرة الطلاق على مستوى المجتمع المصري

    ثانياً: الطلاق (طبيعة، تحكيم، مراسيم)

    ثالثاً: ما بعد الطلاق

6. البطالة ومشكلات الشباب. دراسة ميدانية على خريجي المدارس الفنية والمتوسطة والجامعات في الريف والحضر

    مفهوم البطالة

    الإجراءات المنهجية للدراسة

    نتائج الدراسة الميدانية

    ملخص نتائج الدراسة

    توصيات الدراسة

    مراجع الفصل السادس

7. القات والمرأة اليمنية

    مقدمة

    أولاً: إشكالية الدراسة

    ثانياً: الإجراءات المنهجية

    ثالثاً: الخصائص الديموجرافية لعينة الدراسة

    رابعاً: نماذج تخزين القات في الأسرة

    خامساً: ملامح تخزين القات

    سادساً: ثقافة القات

    سابعاً: مجلس القات النسائي

    ثامناً: مصاحبات تخزين القات

    تاسعاً: القات، الاتجاهات

    مراجع الفصل السابع

8. الأسباب الاجتماعية لظاهرة انتشار المخدرات

    أولاً: التفسير السوسيولوجي لأسباب السلوك الإجرامي، مشكلاته، وحدوده

    ثانياً: المتغيرات الاجتماعية لتعاطي المخدرات

    ثالثاً: أفكار على طريق المواجهة الاجتماعية لمشكلة تعاطي المخدرات

الباب الثالث : فصل ختامي

9. المفاهيم والمصطلحات الأساسية في دراسة المشكلات الاجتماعية