تنمية المفاهيم الدينية والخلقية والاجتماعية لدى الاطفال

» الاستاذة الدكتورة ثناء يوسف الضبع
» الدكتور ناصر فؤاد غبيش
عدد الصفحات: 1
نوع التجليد: كرتونية
رقم الطبعة: 2
لون الطباعة: اسود
القياس (سم): 17x24
الوزن (كغم): 0.600
الباركود: 9789957067120
السعر : 17.50 $

تعد الطفولة من أهم المراحل في حياة الإنسان، إذ إنها الركيزة الأساسية لحياته وهي خطواته الأولى في طريق النمو، ولما كنا نعيش في عصر العولمة الذي يتميز بالتغير السريع والتطور العلمي والتكنولوجي في كافة المجالات ولكي نتمكن من الوفاء بمتطلبات هذا العصر أصبح لزاما علينا أن نعتني بالطفولة باعتبارها مرحلة البناء والتكوين والسبيل لإعداد أفراد يستطيعون مسايرة هذا العصر والمساهمة في حل مشكلاته.

أما السبيل للعناية بهذه الطفولة فهو الاهتمام بتنمية إدراك الأطفال ومفاهيمهم وإحساسهم بالعالم المحيط بهم ولكي يتحقق ذلك يجب ان تكون هناك أهداف واضحة ومحددة لتربيتهم وتنمية قدراتهم العقلية من خلال ما يمارسونه من نشاط تتميز به تلك الفترة من حياتهم.

وتعد مرحلة الطفولة مرحلة استهلالية لما يتلوها من مراحل النمو فهي الأساس الذي ترتكز عليه حياة الفرد، كما أنها تعد من الفترات الحساسة في حياته حيث يمتاز الفرد فيها بالنشاط والحركة والمرونة والقابلية للتعلم، وهي مجال لاكتساب الخبرات التي تترك آثارا قوية في حياته المستقبلية.

ومن هنا كانت تربية الطفل مهمة إنسانية نبيلة ذات مرام بعيدة تجعل من المستقبل غاياتها ومن الحاضر ابتداءها لمهمتها في بناء الإنسان الذي يعتبر بنية أساسية في استمرارية الحياة وديمومتها.

وفي أهمية الالتفات للطفولة وحسن رعايتها يقول الرسوم الكريم r «الولد من ريحان الجنة» كما كان صلوات الله وسلامه عليه يأمر بالعطف على الأطفال وحبهم،ويحث على وجوب معاملتهم بالرحمة واللين، فقال r «ليس منا من لا يرحم صغيرنا ويوقر كبيرنا».

ولأهمية هذه المرحلة فقد وضع الإسلام مبادئ تكفل حق الأطفال في التمتع بحياة الطفولة، ولا تعني حرية الطفولة ترك الأطفال لطبيعتهم تنمو في عشوائية وهمجية، بل لابد من تعليم وتهذيب خلقي في حدود إمكانات الطفل، وجاءت السنة المطهرة بكثير من الأحاديث التي توجه الآباء إلى حسن تأديب الأبناء منذ الصغر ومنها ما روي عن الرسول rأنه قال «لأن يؤدب الرجل ولده خير له من أن يتصدق بصاع» وقوله «ما نحل والد ولدا من نحل أفضل من أدب حسن» ويقول الإمام الماوردي – رحمه الله- فأما التأديب اللازم للأب، فهو أن يأخذ ولده بمبادئ الآداب ليأنس بها وينشأ عليها، فيسهل عليه قبولها عند الكبر لاستئناسه بمبادئها في الصغر، لان نشأة الصغير على شيء تجعله متطبعا، ومن أغفل في الصغر كان تأديبه في الكبر عسيرا.

ويعيش الطفل العربي في الحقبة الراهنة في ظل عصر العولمة ومتغيراتها ويتأثر بتكنولوجيا المعلومات او الاتصالات والانفتاح على العالم حوله مما يؤثر على مفاهيمه الاجتماعية والخلقية بدرجة كبيرة ويستوجب من كافة مؤسسات المجتمع حسن رعايته وتربيته، والهدف من هذا الكتاب هو توضيح أهم المفاهيم والقيم الخلقية والاجتماعية التي يكتسبها طفل القرن الحادي والعشرين في ضوء ظاهرة العولمة والانفتاح على العالم الخارجي بإيجابياته وسلبياته.

فالطفولة هي صانعة المستقبل والعناية بالأطفال في مراحله المبكرة سيكون القاعدة الوطيدة التي يبنى على أساسها مستقبلهم في المراحل التالية، وإعداد هذه البراعم الصغيرة للغد المأمول لا يجب أن يتم عشوائيا ولا يجب أن يترك الطفل لذاته لينمو بأي شكل وفي أي اتجاه بل لابد من تضافر جهود الأسرة والروضة والمدرسة وأجهزة الإعلام والمساجد في حسن إعداد الطفل وتوجيهه وتزويده بالمفاهيم المناسبة لمواجهة العصر وتحدياته.

ونأمل أن يكون هذا الكتاب دليلا للقائمين على رعاية الطفل وتربيته فيما بين سن الثالثة والسادسة خاصة وفي المراحل التالية عامة.

ويتكون هذا الكتاب من أربعة أبواب تشمل تسعة فصول، يتناول الباب الأول: المفاهيم الدينية لدى الأطفال، الفصل الأول: التعريف بالمفاهيم وأهميتها لدى الأطفال،والفصل الثانى: النمو الديني لدى طفل ما قبل المدرسة،: مدخل إلى تعليم الطفل المفاهيم الدينية، والفصل الثالث: المدخل إلى تعليم الطفل المفاهيم الدينية  وأساليب تنمية المفاهيم الدينية، ويتناول الباب الثاني: المفاهيم الخلقية لدى الأطفال. ويتناول الفصل الرابع: طبيعة الأخلاق ونمو المفاهيم الخلقية لدى الأطفال. والفصل الخامس: دراسات بياجيه وكولبرج للمفاهيم الخلقية لدى الأطفال، ويتناول الباب الثالث:الفصل السادس: المفاهيم الاجتماعية لدى الأطفال والفصل السابع: النمو الاجتماعى والتنشئة الاجتماعية للطفل.

ويتناول الباب الرابع: القيم الاجتماعية والخلقية، الفصل الثامن يتحدث عن: مفهوم القيم، وظائفها، تصنيفها وتنميتها، والفصل التاسع:  دور وسائط المجتمع في تنمية مفاهيم الأطفال وتعزيز قيمهم في عصر العولمة ,والفصل العاشر: أساليب تنمية المفاهيم الخلقية والاجتماعية لدى الأطفال.

ويلاحظ أن عملية تكوين المفاهيم الدينية والخلقية والاجتماعية عملية متكاملة لا يمكن فصل أي جزء منها عن الآخر، وما تم هنا فهوللتسهيل على القارئ، كما أن تربية الطفل على أسس سليمة ليست بالأمر الهين، ونأمل في أن يتمتع أطفال الأمة العربية بالخلق الرفيع والقيم السامية والمهارات الاجتماعية المتنوعة التي تساعدهم على إثبات مكانتهم عالميا.

الباب الأول: المفاهيم الدينية للأطفال

1. التعريف بالمفاهيم وأهميتها لدى الأطفال

    مقدمة

    أولا:أهمية المفاهيم وتعريفها ووظائفها

    ثانيا: ماهية المفهوم

    ثالثا: وظائف المفاهيم

    رابعا: تكوين المفاهيم

    خامسا: تكوين المفاهيم في ضوء نظريات التعلم والتعليم

       نظرية بياجية

       نظرية فيجوتسكي

    سادسا :العوامل المؤثرة في تعلم المفاهيم

2. النمو الروحي الديني لدى طفل ما قبل المدرسة

    مقدمة

    أولا: تعريف الدين

    ثانيا: النمو الروحي الديني وأهميته

    ثالثا: خصائص النمو الروحي الديني لدى طفل ما قبل المدرسة

    رابعا: مراحل النمو الروحي الديني لدى الأطفال

    خامسا: العوامل المؤثرة في النمو الروحي الديني

    سادسا: التطبيق التربوي لدراسة النمو الروحي الديني لطفل الروضة

3. تعليم الطفل  المفاهيم الدينية

    أولا: المدخل إلى تعليم الطفل المفاهيم الدينية

    ثانيا: المعنى في تعلم القرآن

    ثالثا: التربية الدينية الإسلامية في رياض الأطفال

    رابعا: تعريف التربية الدينية الإسلامية

    خامسا: أهداف التربية الدينية الإسلامية في رياض الأطفال

    سادسا: موضوعات التربية الدينية الإسلامية المناسبة لأطفال الروضة

    سابعا: برامج التربية الدينية الإسلامية المناسبة لأطفال الروضة

       مفهوم تحية الإسلام

       مفهوم آداب الاستئذان

       مفهوم آداب التعلم

       مفهوم آداب الأكل

       مفهوم آداب العطاس

       مفهوم آداب التثاؤب

       مفهوم آداب قضاء الحاجة (دخول دورة المياه)

    مراجع الباب الاول

الباب الثاني: المفاهيم الخلقية لدى الاطفال

4. طبيعة الأخلاق ونمو المفاهيم الخلقية لدى الأطفال

    مقدمة

    أولا: الخلق

    ثانيا: المفاهيم الخلقية

        أبعاد المفاهيم الخلقية

    ثالثا: أهمية الاخلاق لدى الاطفال

       أهمية دراسة المفاهيم الخلقية في مرحلة ما قبل المدرسة

    رابعا: طبيعة الأخلاق

    خامسا: مكونات السلوك الخلقي

    سادسا :جوانب النمو الخلقي

    سابعا : عناصر النضج الخلقي

    ثامنا: ماهية النضج الأخلاقي

    تاسعا: نظريات اكتساب المفاهيم الخلقية

    عاشرا: نمو المفاهيم الخلقية لدى الأطفال

5.دراسات بياجيه وكولبرج للنمو الخلقي لدى الأطفال

    مقدمة

    أولا: دراسات بياجيه لمفهوم اللعب عند الأطفال

    ثانيا: دراسات بياجيه لفكرة المسؤولية الجمعية عند الأطفال

    ثالثا: دراسات بياجيه لمفهوم العدل الجزائي والمساواة عند الأطفال

    رابعا: دراسات بياجيه لمفهوم الطاعة والمساواة عند الأطفال

    خامسا: دراسات بياجيه لمفهوم سوء التصرف والسرقة عند الأطفال

    سادسا: دراسات بياجيه لمفهوم الكذب عند الأطفال

    سابعا: نظرية بياجيه في نمو الحكم الخلقي عند الأطفال

    ثامنا: نظرية كولبرج ونمو التفكير الخلقي

    تاسعا: مستويات ومراحل نمو التفكير الخلقي في نظرية كولبرج

    عاشرا:مقارنة نظريتي بياجيه وكولبرج في النمو الخلقي للطفل

    مراجع الباب الثاني

الباب الثالث: المفاهيم الاجتماعية للطفل

6.المفاهيم الاجتماعية لطفل ما قبل المدرسة

    اولا: المقصود بالمفهوم الاجتماعي

    ثانيا: أهمية المفاهيم الاجتماعية للطفل

    ثالثا: خصائص النمو الاجتماعي للطفل في مرحلة ما قبل المدرسة

    رابعا: علاقة النمو الاجتماعي بالنمو الخلقي

    خامسا: حاجات النمو الاجتماعي للطفل

    سادسا:أساليب وأنشطة تنمية المفاهيم الاجتماعية للطفل

    سابعا: المفاهيم الاجتماعية المناسبة لأطفال ما قبل المدرسة

    ثامنا: البرامج والأنشطة التي تساهم في تنمية المفاهيم الخلقية والاجتماعية لدى الاطفال

7. النمو الاجتماعي والتنشئة الاجتماعية للطفل

    مقدمة

    اولاً: مفهوم النمو ومظاهره وأهمية دراسته

    ثانياً: العوامل التي تؤثر في النمو الاجتماعي

    ثالثاً: مراحل النمو الاجتماعي

        مرحلة المهد (منذ الولادة- السنة الثانية)

        مرحلة الطفولة المبكرة (3-6 سنوات)

        مرحلة الطفولة المتوسطة (6-9 سنوات)

        مرحلة الطفولة المتأخرة (9-12 سنة)

    رابعاً: نمو المفاهيم الاجتماعية والخلقية لدى الطفل في ضوء آراء العلماء والباحثين

    مراجع الباب الثالث

الباب الرابع: القيم الاجتماعية والأخلاقية وأساليب تنميتها لدى الأطفال

8.مفهوم القيم الاجتماعية والأخلاقية وأساليب تنميتها لدى  الأطفال

    مقدمة

     اولا: مفهوم القيم في ضوء النظريات المختلفة

     ثانيا: مفهوم النسق القيمي

     ثالثا: تصنيف القيم  الاجتماعية والأخلاقية وقياسها

     رابعا: ملامح أنساق القيم

     خامسا: العوامل المؤثرة في نمو وتشكيل القيم الأخلاقية والاجتماعية

     سادسا: الأساليب التربوية المناسبة لتنمية وتشكيل القيم الأخلاقية والاجتماعية لدى الأطفال

9.دور وسائط التنشئة الاجتماعية في تنمية مفاهيم الأطفال وتعزيز قيمهم في عصر العولمة

    مقدمة

    أولا: الوسائط التي تساهم في تنمية القيم الخلقية والاجتماعية لدى أطفال الروضة

       الأسرة

       الروضة

       القيم الخلقية والاجتماعية والأنشطة التربوية في رياض الأطفال

       الأنشطة التربوية في رياض الأطفال

       دور العبادة

       جماعة الرفاق

       أثر العولمة ووسائل الإعلام في القيم

    ثانيا: دور الوسائط التربوية في تنمية المفاهيم وتعزيز قيم الأطفال

    ثالثا: دور المعلم في مواجهة تحديات العصر

    رابعا: تفعيل الدور التربوي للأسرة ووسائل الإعلام

10.أساليب تنمية المفاهيم الخلقية والاجتماعية لدى أطفال ما قبل المدرسة

    أولا: اللعب

        مكانة اللعب في التربية الإسلامية

       أهمية اللعب في رياض الأطفال

       اللعب ونمو المفاهيم لدى الأطفال

       صلة اللعب بالنشاط التمثيلي

       اللعب التمثيلي ومسرح الطفل

    ثانيا: القصة

        القصة كأسلوب لتقديم التربية الدينية الإسلامية في رياض الأطفال

    ثالثا: أناشيد الأطفال وأشعارهم

        أناشيد الأطفال ومكانتها وأهدافها التربوية

        الشعر التعليمي والديني

        شروط اختيار أناشيد الأطفال

    رابعا: برامج وانشطة لتنمية المفاهيم الخلقية والدينية

    مراجع الباب الرابع

سلة المشتريات

لايوجد سلع في سلة المشتريات

0 السلع $0.00