تاريخ التفكير الاجتماعي الرواد

» الاستاذ الدكتور محمد محمود الجوهري
» الاستاذ الدكتور أحمد زايد
» الاستاذ الدكتور مصطفى خلف عبدالجواد
» الاستاذ الدكتور عدلي محمود السمري
» الاستاذ الدكتور محمود بدران
عدد الصفحات: 424
نوع التجليد: كرتونية
رقم الطبعة: 1
لون الطباعة: اسود
القياس (سم): 17x24
الوزن (كغم): 0.795
الباركود: 9789957066451
السعر : 20.00 $

من الطرق المفيدة في استهلال كتاب يختص بمجال نظرية علم الاجتماع أن نلخص النظريات المتعددة في سطور موجزة على النحو التالي:

  • أن العالم المعاصر عبارة عن قفص حديدي من الأنساق العقلية التي يصعب الفكاك منها.
  • أن الرأسمالية تحمل في طياتها بذور فنائها.
  • أن العلم المعاصر متماسك أخلاقياً بدرجة تقل عن المجتمعات السالفة.
  • أن المدينة تفرز نمطاً معيناً من أنماط الشخصية.
  • أن الناس في حياتهم الاجتماعية يميلون إلى القيام بعديد من الأدوار المسرحية.
  • أن العالم الاجتماعي تحكمه مبادئ التبادل في علاقات الأخذ والعطاء.
  • أن الناس يصنعون العالم الاجتماعي الذي يستعبدهم في النهاية.
  • أن الناس دائماً ما يحتفظون بمقدرة على تغيير العالم الاجتماعي الذي يحتويهم.

وتعد جميع العبارات السابقة بمثابة نظريات في علم الاجتماع في صورة مبسطة للغاية. وعلى الرغم من وجود تعاريف عديدة لمصطلح "نظرية علم الاجتماع", فإن هذا الكتاب يقوم على فكرة بسيطة مؤداها أن نظرية علم الاجتماع عبارة عن نسق هائل من الأفكار المتصلة بالقضايا المحورية والهامة المتعلقة بالحياة الاجتماعية.

ويتعارض هذا التعريف تعارضاً تاماً مع التعاريف الشكلية و "العلمية" التي تستخدم غالباً في كتب النظرية.ويذهب التعريف الشكلي إلى أن النظرية هي مجموعة من القضايا المترابطة التي تساعد في تنظيم المعرفة, والتفسير, والتنبؤ بالحياة الاجتماعية, والوصول إلى فروض بحثية جديدة . ومع أن هذا التعريف يتميز بنقاط قوة عديدة, فإنه لا يناسب ببساطة كثيراً من الأفكار التي يناقشها هذا الكتاب. وبعبارة أخرى لا تستوفي أنساق الفكر في علم الاجتماع العناصر الشكلية للنظرية, ومع ذلك فإنها تعد نظريات في رأي معظم علماء الاجتماع.

ويتناول الجزء الأول من هذا الكتاب نظرية علم الاجتماع الكلاسيكية, أي النظريات التي تطورت بصفة أساسية في القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين. ويقدم الفصل الأول مختصراً تاريخياً للسنوات المبكرة في نظرية علم الاجتماع. وخصصنا الفصول من الثاني إلى الخامس لعرض أفكار أبرز منظري علم الاجتماع الكلاسيكيين: كارل ماركس, واميل دوركايم, وماكس فيبر, وجورج زيمل. ويركز الجزء الثاني على النظرية المعاصرة. ويبدأ هذا الجزء بالفصل السادس الذي يقدم مختصراً لتاريخ نظرية علم الاجتماع المعاصرة. وتتناول الفصول الباقية في الجزء الثاني اتجاه النظريات المعاصرة, بالإضافة إلى أهم التطورات النظرية الحديثة.

ويقدم الفصلان الأول والسادس – كما سبق القول – مختصراً بالتاريخ الكلي لنظرية علم الاجتماع. وتتعلق النظريات التي يضمها هذان الفصلان والنظريات التي يضمها الكتاب ككل – كما أوضح تعريفنا – بالقضايا الاجتماعية المحورية ذات الصلة بمجالات الحياة الاجتماعية. ومع ذلك لن نتعرض في هذا الكتاب لجميع النظريات (والمنظرين) التي يناقشها هذان الفصلان. وقد استبعدت بعض هذه النظريات (والمنظرين) من مناقشتها مناقشة تفصيلية لواحد من ثلاثة أسباب: إما أن مجال تطبيقها محدود, وإما أنها لا تتعلق بالقضايا الاجتماعية المحورية, وإما أنه عفا عليها الزمن. وبناء عليه فإن بعض المنظرين الذين نناقشهم باختصار في الفصل الأول (مثل هربرت سبنسر, وأوجست كونت) لن نناقشهم بالتفصيل فيما بعد, لأنهم لا يمثلون أكثر من اهتمام تاريخي. وهناك منظرون آخرون (مثل كارل ماركس, وماكس فيبر, وإميل دوركايم) سوف نناقشهم في الفصل الأول في إطار السياق التاريخي الذي عاشوا فيه, كما أننا سوف نناقشهم مناقشة تفصيلية فيما بعد نظراً لاستمرار أهميتهم.

وينصب اهتمامنا على أهم الأعمال النظرية لعلماء الاجتماع أو الأعمال التي قدمها علماء في ميادين أخرى وتبدو هامة في علم الاجتماع. وبلغة أكثر تحديداً يدور هذا الكتاب حول "الأفكار الكبرى" في علم الاجتماع التي لم يعف عليها الزمن (أو توحي بذلك), أو أنساق الأفكار التي تتعلق بالقضايا الاجتماعية الأساسية والشاملة في مجالها.

ويعد استعراض تاريخ نظرية علم الاجتماع عملاً ضخماً. ولأننا خصصنا فصلين فقط (الأول والسادس) لهذه المهمة, فإن ما نقدمه عبارة عن مختصر تاريخي انتقائي إلى حد بعيد. وتتمثل الفكرة هنا في أن نقدم للطالب أساساً تاريخياً تعتمد عليه المناقشات اللاحقة. وعند وصول القارئ إلى الفصول الأخيرة التي تناقش نظريات بعينها ومنظرين بعينهم قد يكون من المفيد له أن يعود إلى هذين الفصلين ويضع الموضوعات في سياقها التاريخي. ويفيد القارئ أيضاً أن يعيد قراءة هذين الفصلين بعد أن يفرغ من قراءة هذا الكتاب. وعند ذلك سوف تبدو له محتوياتهما أيسر فهماً وأكثر وضوحاً.

ويصعب تحديد التاريخ الذي بدأت عنده نظرية علم الاجتماع. فقد واصل الناس تفكيرهم حول الحياة الاجتماعية وصوغ نظريات بشأنها منذ وقت مبكر في التاريخ. ولكننا لن نرجع إلى الأزمان التاريخية المبكرة للإغريق أو الرومان أو حتى العصور الوسطى. ولا يعود ذلك إلى أن المفكرين في هذه الفترات الزمنية لم تكن لهم أفكار ذات صلة بعلم الاجتماع، ولكن هذه العودة سوف تستهلك وقتاً طويلاً حتى نخرج بأفكار محدودة للغاية ذات صلة بعلم الاجتماع المعاصر. وعلى أية حال فإن أياً من المفكرين في هذه العصور لم يكن يعد نفسه عالم اجتماع وقلة قليلة هي التي يعدها البعض اليوم علماء اجتماع. ويمكن القول أنه في منتصف القرن التاسع عشر وأواخره بدأنا نصادف بعض المفكرين الذين يمكن أن يعدوا بوضوح علماء اجتماع, وهؤلاء هم المفكرون في علم الاجتماع الذين سوف نعطيهم اهتمامنا, ونبدأ فيما يلي بدراسة العوامل الاجتماعية والفكرية التي شكلت أفكارهم.

 

1. مختصر بتاريخ نظرية علم الاجتماع: السنوات المبكرة

    مقدمة

    العوامل الاجتماعية وراء تطور نظرية علم الاجتماع

       الثورات السياسية

       الثورة الصناعية وظهور الرأسمالية.

       ظهور الاشتراكية.

       التحضر.

       التغير الديني.

       التقدم العلمي

    العوامل الفكرية وظهور نظرية علم الاجتماع

       حركة التنوير وتأسيس علم الاجتماع في فرنسا.

       كارل ماركس وتطور علم الاجتماع الألماني.

       جذور علم الاجتماع الألماني

       جذور علم الاجتماع البريطاني.

        علماء الاجتماع الإيطالي: باريتو وموسكا.

        التطورات في الماركسية الأوروبية مع مطلع القرن العشرين.

    الخلاصة.

2. كارل ماركس

    لمحة عن حياته

    مقدمة.

    الجدل.

    القدرات البشرية الكامنة

       القوى والاحتياجات.

       الوعي.

       النشاط

       القابلية للاندماج في الجماعة.

       النتائج غير المتوقعة.

    الاغتراب

       مكونات الاغتراب.

       التشوهات الناتجة عن الاغتراب.

       التحرر.

    أبنية المجتمع الرأسمالي

       السلع.

       رأس المال.

       الملكية الخاصة.

       تقسيم العمل.

       الطبقة الاجتماعية.

    الجوانب الثقافية للمجتمع الرأسمالي

       الوعي الطبقي والوعي الزائف.

       الإيديولوجيا.

    علم الاقتصاد الماركسي: دراسة حالة

    الخلاصة

3. إميل دوركايم

    لمحة عن حياته

    مقدمة

    الظواهر الاجتماعية

    تقسيم العمل في المجتمع

       الكثافة الدينامية

       القانون

       الأنومي (اللامعيارية)

       الضمير الجمعي

       التصورات الجمعية

    الانتحار والتيارات الاجتماعية

       أنماط الانتحار الأربعة

       هل هناك عقل جمعي؟

    الدين

       المقدس والعلماني

       الطوطمية

       الإثارة الجمعية

    النزعة الإصلاحية الاجتماعية

       الاتحادات المهنية

       عبادة الفرد

    الفاعل في فكر دوركايم

       افتراضات عن طبيعة الإنسان

       التنشئة الاجتماعية والتربية الأخلاقية

       المتغيرات التابعة

    سلوك الفرد والتفاعل

    الخلاصة 

4. ماكس فيبر

    لمحة عن حياته

    مقدمة

    المنهج

       التاريخ وعلم الاجتماع

       الفهم

       العلّية.

       الأنماط المثالية.

       القيم.

    علم الاجتماع الأساسي

       ما هو المقصود بعلم الاجتماع؟

       الفعل الاجتماعي.

       أبنية السلطة.

       الترشيد.

       الدين ونشأة الرأسمالية.

    الخلاصة.

5. جورج زيمل

    لمحة عن حياته

    مقدمة

    الاهتمامات الأساسية

       التفكير الجدلي

       الوعي الفردي

       التفاعل الاجتماعي

       صور التفاعل

    الأبنية الاجتماعية

    الثقافة الموضوعية

    فلسفة النقود

    الخلاصة

6. تالكوت بارسونز وعلم الاجتماع الأمريكي

    مقدمة

    أولاً: عمل أكاديمي مميز.

    ثانياً: تطور أعمال بارسونز.

    ثالثاً: علم الاجتماع الأمريكي فيما بين الحربين.

    رابعاً: في مواجهة تيار علم الاجتماع الأمريكي.

    خامساً: الأسس الإبستومولوجية لعلم الاجتماع.

    سادساً: مشكلة الموضوعية في علم الاجتماع.

7. بارسونز والنظرية العامة في الفعل

    مقدمة.

    أولاً: فكرة العمل الاجتماعي.

    ثانياً: أنساق الفعل الاجتماعي.

    ثالثاً: الأنماط الثقافية – العناصر البنائية لأنساق الفعل.

    رابعاً: متغيرات النمط في أنساق الفعل.

    خامساً: المستلزمات الوظيفية لأنساق الفعل.

    سادساً: الأنساق الفرعية للفعل.

    سابعاً: ديناميات أنساق الفعل.

    ثامناً: التدريج السبرنطبقي.

8. تعريف بأعلام الفكر الاجتماعي المعاصر