علم اجتماع البيئة

» الاستاذ الدكتور محمد محمود الجوهري
» الاستاذة الدكتورة فاطمة القليني
» الاستاذة الدكتورة نجوى عبدالحميد
» الاستاذة الدكتورة هناء محمد الجوهري
» الدكتور حاتم احمد
عدد الصفحات: 456
نوع التجليد: كرتونية
رقم الطبعة: 1
لون الطباعة: اسود
القياس (سم): 17x24
الوزن (كغم): 0.825
الباركود: 9789957066529
السعر : 20.00 $

إن الأسباب التي يسوقها علماء البيئة والمهتمون بصيانة الموارد الطبيعية للدولة حتى تستطيع أن تكفل الحياة الرغدة للأجيال الحالية والقادمة على حد سواء أسباب وجيهة بلا شك، ولكنها مع ذلك تبدو متعارضة مع بعض خطط التنمية التي لا تحسب حسابا كافيا للمستقبل. وهذا تناقض ملموس ويجب العمل على حله. لذلك فإن هدف الإدارة البيئية الرشيدة يتعدى مجرد صيانة الموارد الطبيعية إلى أن تكون هي نفسها مشاريع اقتصادية تعود بعائد مالي لا بأس به وإن يكن من الواجب عدم المغالاة في الارتكان إليه.

وفضلاً عن ذلك، فإن للإدارة البيئية الرشيدة فوائد تعليمية وتربوية لن تستطيع المشروعات الاقتصادية المتعجلة وغير المدروسة أن تقوم بها. فهي وإن كانت تنافسها في استخدام الأرض المتاحة فلن تستطيع منافستها في فوائدها الاجتماعية لترقية أحوال المجتمع.

وإن كانت هذه الفوائد الاجتماعية واضحة تماما للمسئولين، فإنها ما زالت خافية للأسف عن أعين معظم قطاعات الجمهور، ويلزمنا الكثير من الوقت والجهد حتى يتبين الجمهور ذلك. والوسيلة الوحيدة لذلك هي القيام بجهود مكثفة في هذا المجال. ومعنى هذا أن تكون المعلومات حول الفوائد الاجتماعية للإدارة البيئية الرشيدة متاحة للجماهير حتى ينصبوا من أنفسهم مدافعا عن بقاء الموارد البيئية وعن استمرارها وعن تنميتها. فتراثنا الطبيعي من الموارد الطبيعية يجب أن يعامل كما يعامل تراثنا التاريخي من آثار فرعونية وقبطية وإسلامية، فالسياحة وحماية الطبيعة وجهان لعملة واحدة. تماما مثل السياحة وآثارنا التاريخية.

ولذلك فإن إدماج السياحة في خطة إدارة المحميات الطبيعية، بما يحقق الكسب المادي وتنمية الوعي الجماهيري خطوة هامة لخدمة المجتمع والتنمية. ويتطلب ذلك تحديد أعداد الزوار للمناطق الأثرية أو غرف متحف الآثار المصرية. لذلك يجب أن يكون عدد الزوار وتوقيت زيارتهم والتسهيلات المقدمـة لهم ومقدار ما يدفع للزيارة، كل هذا يجب أن يكون موضع دراسة لكل منطقة على حدة. ومن المهم أن يكون من بين عناصر هذه الدراسة نوعية البيئة ومقدار تحملها للضغوط الناجمة عن الزيارة، وكذلك مدى تفرد المنطقة بمقومات الجمال الطبيعية الجاذبة للزوار ومقدار ما هم مستعدون لدفعه ولتحمله من مشاق للتمتع بهذا الجمال وبهذه المقومات. وهنا يجب أن نفرق بين الزوار الأجانب والمواطنين، فالأجانب لديهم معرفة مسبقة بقيمة مصر من الناحية السياحية ولديهم تقدير لتذوق مختلف النواحي الجمالية للمناطق الطبيعية والتاريخية ويدركون أن لها أغراضا متعددة. وهم على استعداد لدفع مبالغ معقولة للتمتع بتفرد هذه المناطق وبتراثها الطبيعي وبالجماليات البيئية والحضارة العريقة. وهم على استعداد أيضا لاحترام القواعد والتنظيمات التي تضعها الإدارة وخاصة إذا عملت الإدارة على تنفيذ تلك القواعد بحزم. أما الزوار المحليين، فإن بعضهم قد يكون في حاجة إلى استيعاب القيم الجمالية والتراثية للمناطق الطبيعية والتاريخية. وهم بالذات القطاع الذي يجب أن توجه إليه جهود التوعية المختلفة لتوعيته ولتثقيفه.

هناك إذن حاجة لا شك فيها إلى إحداث توازن بين الأغراض الجمالية والاقتصادية والثقافية والتعليمية وغيرها من الأغراض. وليس من الصعب الإقرار بذلك، ولكن الصعوبة الحقيقية هي إيجاد الصيغة التي يتم بواسطتها ضمان هذا التوازن. وهذه المسألة ما تزال موضع بحث، ويفضل النظر لكل منطقة على حدة طبقا لظروفها. إذ لا يمكن تطبيق قاعدة واحدة بنجاح على مناطق ذات طبيعة وظروف مختلفة. بحيث تظل قواعد الإدارة البيئية في تغيير مستمر وتطرأ دائما أفكار جديدة بناءً على الخبرة المكتسبة في كل منطقة على حدة. وذلك أيضا حتى يتميز أسلوب وضع القواعد لكل منطقة على حدة - فضلا عن ذلك - بقدرته على إكساب كل منطقة الحد الأقصى من كل من العائـد الاقتصادي والثقافي.     

وتضمن الكتاب خمسة ابواب وهي على النحو التالي :

الباب الأول: الأسس النظرية والمنهجية

الفصل الأول: الأبعاد الاجتماعية فى مجال البيئة                          

الفصل الثاني: الأنثروبولوجيا ومشكلات البيئة                           

الباب الثاني: البيئة ونوعية الحياة

الفصل الثالث: متغيرات البيئة الفيزيقية والاجتماعية لنوعية الحياة   

الفصل الرابع: الصناعات البيئية كمدخل للاستقرار الاقتصادي الاجتماعي

الفصل الخامس: مشكلة النظافة في الأسرة المصرية                       

الفصل السادس: الزحام مشكلة بيئية. تحليل للأبعاد الاجتماعية والقيمية  

الباب الثالث: قضايا البيئة على الساحة السياسية والعامة

الفصل السابع:دور الأحزاب السياسية في المشاركة والعمل الاجتماعي لحماية البيئة

الفصل الثامن: قضايا الهدر البيئي في الصحافة                             

الباب الرابع: من أجل بيئة أفضل

الفصل التاسع: تصور مقترح للتنشئة البيئية للطفل العربي

الفصل العاشر: الغذاء بين الرؤى الشعبية والصحة                      

الباب الخامس: فصل ختامي

الفصل الحادي عشر:المفاهيم والمصطلحات الأساسية فى علم اجتماع البيئة   

الباب الأول : الأسس النظرية والمنهجية

1. الأبعاد الاجتماعية في مجال البيئة

    مقدمة

    إدارة الموارد البيئية في المجتمعات النامية

    بعض مفاهيم إدارة الموارد

    تدعيم دور الإدارة المحلية في مجال البيئة

    تدعيم دور المجتمع المحلي في مجال البيئة

2. الأنثروبولوجيا ومشكلات البيئة

    أولاً: العلاقة بين الإنسان والبيئة

    ثانياً: المخاطر البيئية في العالم الثالث

الباب الثاني : البيئة ونوعية الحياة

3. متغيرات البيئة الفيزيقية والاجتماعية لنوعية الحياة

    أولاً: مقدمة

    ثانياً: ملامح البيئة العامة وحالة المرافق

    ثالثاً: المسكن كمؤشر لنوعية الحياة

    رابعاً: تأثير الحياة الأسرية على نوعية الحياة

4. الصناعات البيئية كمدخل للاستقرار الاقتصادي الاجتماعي

    مقدمة

    أولاً: اهداف الدراسة

    ثانياً: تساؤلات الدراسة

    ثالثاً: الإطار التصوري للدراسة

    رابعاً: الإجراءات المنهجية

    خامساً: أسس اختيار مجتمع البحث

    سادساً: منهج الدراسة

    سابعاً: الخصائص الاجتماعية لمجتمع الدراسة

    ثامناً: نشاط الصيد وأثره على اسر المشتغلين به

    تاسعاً: النشاط الاقتصادي وواقعه في مجتمع الدراسة

    عاشراً: الأسرة الريفية كوحدة للإنتاج العائلي

5. مشكلة النظافة في الأسرة المصرية

    مقدمة عامة

    النظافة مشكلة عامة

    توجه الحكومة المصرية

    تجارب مصرية

    محافظات أخرى في الطريق

    منهجية الدراسة

    الوضع الحالي ومشكلاته

    النظام المقترح لتحسين خدمة النظافة

6. الزحام مشكلة بيئية. تحليل للأبعاد الاجتماعية والقيمية

    مجالات الزحام

    الزحام ظاهرة اجتماعية حضرية (التحضر الرث)

    هل الزحام شر خالص

    أين يوجد الزحام

    عن قياس الزحام

    الزحام والنظافة

    الزحام وحدة الاستجابة الاجتماعية

    الزحام وضياع الخصوصية

    الزحام والعلاقة الأسرية

    الزحام والطفل

    الزحام والسلبيات الاجتماعية

    الزحام والحراك الاجتماعي

    الخلاصة

    تأملات في الحل

الباب الثالث : قضايا البيئة على الساحة السياسية والعامة

7. دور الأحزاب السياسية في المشاركة والعمل الاجتماعي لحماية البيئة

    القسم الأول: مدخل البحث ومفاهيمه

    القسم الثاني: الإطار النظري للبحث دور الأحزاب السياسية في حماية البيئة

    القسم الثالث: الإجراءات المنهجية للبحث ونتائج الدراسة الميدانية

8. قضايا الهدر البيئي في الصحافة

    مقدمة

    أولاً: البيئة، طبيعتها ومشكلاتها، قضايا الإطار النظري

    ثانياً: القضايا البيئية بين التناقض العالمي والمحلي

    ثالثاً: المفاهيم المتصلة بالبيئة

    رابعاً: الآثار البيئية وانعكاساتها على البيئة

    خامساً: التبعية الثقافية لوسائل الإعلام

    سادساً: الصحافة وقضايا البيئة-الإجراءات المنهجية

    سابعاً: الأبعاد البنائية لقضايا البيئة: قضايا الشكل

    ثامناً: الأنماط الموضوعية للتلوث البيئي: قضايا التلوث

    تاسعاً: أبعاد التلوث البيئي وأطرافه

    عاشراً: الآليات الموضوعية لمواجهة الهدر البيئي

    حادي عشر: استنتاجات الدراسة

    الباب الرابع : من أجل بيئة أفضل

9. مقترح للتنشئة البيئية للطفل العربي

    مقدمة

    مشكلة البحث

    منهج الدراسة

    الدراسات السابقة

    المحور الأول: نموذج الرأسمالية والصناعة وتحول البيئة الطبيعية

    المحور الثاني: الإجراءات الدولية والمحلية للتصدي للتدهور البيئي

    المحور الثالث: تصور مقترح للتنشئة البيئية للطفل العربي

10. الغذاء بين الرؤى الشعبية الريفية والصحة الغذائية

    مقدمة

    الهدف والتساؤلات

    الإطار النظري والمنهجي

    الإجراءات المنهجية للدراسة

    أساليب جمع المادة

    أبعاد التحليل والتفسير

    مجتمع البحث

    نتائج البحث

       أولاً: مفهوم الصحة والغذاء

       ثانياً: الغذاء والمائدة الريفية (رؤية تحليلية)

       ثالثاً: الغذاء الريفي بين الرؤى الشعبية والصحية –نتائج مستخلصة

الباب الخامس : فصل ختامي

11. المفاهيم والمصطلحات الأساسية في علم اجتماع البيئة