نظم المعلومات الادارية

» الاستاذ الدكتور عامر ابراهيم قنديلجي
» الدكتور علاء الدين عبدالقادر الجنابي
عدد الصفحات: 480
نوع التجليد: كرتونية
رقم الطبعة: 9
لون الطباعة: اسود
القياس (سم): 17x24
الوزن (كغم): 0.800
الباركود: 9789957062552
السعر : 20.00 $

لقد أصبحت نظم المعلومات وأدواتها المختلفة القاعدة التقنية للانطلاق في مجال إدارة الأعمال الإلكترونية، والاتصالات الإلكترونية، والتجارة الإلكترونية، ومشروعات الحكومات الإلكترونية. وهي بالإضافة إلى ذلك، تلعب دور المحرك الرئيسي لنمو الاقتصاد العالمي وتطوره. وتؤثر بشكل مباشر على تشكيل ثقافة المجتمعات الإنسانية الحديثة، ضمن ما يسمى "التربية الكونية" أو "العولمة".

وتكنولوجيا المعلومات، من جانب ثانٍ، تمثل انطلاقة واسعة من القدرات والمكونات والعناصر المتنوعة، المستخدمة في خزن البيانات ومعالجتها، واسترجاع المعلومات وتوزيعها  إضافة إلى دورها في تأمين المعرفة المطلوبة، تلك المعرفة التي هي صنيعة امتزاج ثلاثية: امتزاج النظم الحاسوبيةComputer Systems ، وشبكات الاتصالCommunication Networks ، والمعرفة التكنولوجية Know-How .

وتكنولوجيا المعلومات Information Technology/IT، من جانب آخر، تختلف عن نظم المعلوماتInformation Systems ، في كون هذه الأخيرة تمثل خدمة محوسبة تستخدم تكنولوجيا المعلومات، وتستثمر إمكاناتها المختلفة لدعم الإدارة، بمختلف مفاصلها ومستوياتها، في عملياتها ونشاطاتها، لتلبية احتياجاتها من المعلومات الضرورية لاتخاذ القرارات، وإنجاز المهام الإدارية والفنية الأخرى. فمن خلال نظم المعلومات بأجيالها وأنماطها المختلفة تنجز عملية تحقيق التكامل بين تكنولوجيا المعلومات ونشاطات المنظمة، من أجل تحقيق الأهداف المحددة، وإحداث التغييرات المطلوبة في الوظائف والعمليات داخل المنظمة.

من جانب آخر فإن تكنولوجيا المعلومات، التي تشتمل على نظم الحواسيب بمكوناتها الماديةHardware  والبرمجيةSoftware ، والاتصالات بما فيها الاتصالات بعيدة المدىTelecommunications، والشبكاتNetworks ، قد أصبحت أحد أهم سبل تنظيم القدرات التنافسية لمنظمات الأعمال المعاصرة. حتى أنه يمكن القول أن الممتلكات المعرفيةKnowledge Assets وتكنولوجيا المعلومات قد أصبحتا أقوى من الممتلكات الماليةFinancial Assets. فمن يأخذ بناصية تكنولوجيا المعلومات والمعرفة يكون قد تمكن من تطوير الخدمات، والمنتجات، وعملية الإنتاج والتسويق، وخفض التكلفة، وتحسين الجودة، في ساحة تتزايد فيها حدة التنافس العالمية.

وتساعد تكنولوجيا المعلومات الرؤساء والمعنيين، في المنظمات المعاصرة، على القيام بأعمال التجميع، والمعالجة، والخزن، والنقل، والاسترجاع للبيانات والمعلومات المتاحة لديهم، أو التي يمكنهم الحصول عليها، وينظرون إليها، بل ويعتمدون عليها، كمصدر هام في تعزيز الفرص لديهم في سوق المنافسة المحلي والعالمي. كذلك ترتبط المعلومات بالمنظمة بمدى قدرتها ومساعدتها في صناعة واتخاذ القرارات المطلوبة. فالمدير الفعال والناجح، كما هو متعارف عليه، هو المدير الذي يسيطر على المعلومات، المتوفرة في نظام معلوماته، ويلجأ إلى تسخير مخرجاتها لصالح قراراته.

إن التطور السريع في استخدام النظم الحاسوبية في بناء قاعدة معلوماتية واسعة سيؤدي إلى تحمل الإدارة العليا، أو إدارة القمة إن صح التعبير، مسؤوليات متجددة وإبداعية إضافية، بسبب هذه التطورات، مما سيضطرها إلى تحديد أساليب استثمار إمكاناتها، وتوقعاتها المستقبلية.

من جانب آخر فقد تطورت نظم المعلومات عبر مراحل متعددة، بدءاً بنظرية الإدارة العلمية، التي تعتمد على جمع المعلومات المتعلقة بالأنشطة التجارية، وعمليات البحث والتحليل والتجديد، لاكتشاف الطرق المثلى في إدارة الأعمال، بهدف زيادة الإنتاجية، ثم التركيز على تطبيق المنهجية العلمية، والاعتماد على عمليات التخطيط الإستراتيجي، وانتهاء بمعالجة البيانات والمعلومات بواسطة النظم الحاسوبية.

إن الزيادة الكبيرة في حجم المعلومات وتدفقها، أدى إلى تزايد الحاجة في التفكير بالجانب التكنولوجي وإدخاله في العمل الإداري والفني والإنتاجي، في مختلف أنواع التنظيمات الإدارية في العالم. وبدأ انتشار النظم الحاسوبية في العمل الإداري لما له من أثر واضح على سرعة الأداء وتنظيمه. فالتكنولوجية الحديثة، وفي طليعتها النظم الحاسوبية، أصبحت الأداة الرئيسية المستخدمة في المنظمات، بمختلف أنواعها، نتيجة لقدرتها الهائلة في إدخال ومعالجة البيانات والمعلومات، وقدرتها المتطورة على التخزين والحفظ، وكذلك استرجاع المعلومات المناسبة، للمدير أو الشخص المناسب، في الوقت السريع والمناسب. الأمر الذي سهل على صانع القرار ومتخذه معالجة الكم الهائل من المعلومات، عن طريق الاعتماد على طرائق مبرمجة ووسائل مستحدثة، قادت إلى وضع أسس لنظم المعلومات.

فنظم المعلومات، التي نحن بصددها في هذا الكتاب، هي النظم المعتمدة على استثمار كل إمكانات تكنولوجيا نظم الحواسيب والاتصالات، أصبحت جزءاً من حياة الإنسان المعاصر والمجتمع الحديث. هذا المجتمع الديناميكي المتحرك، بكل منظماته ومؤسساته، العامة والخاصة، التي تتحرك وتنشط على مختلف المستويات والصعد، المحلية منها، والإقليمية، والعالمية.

وقد أراد الكاتبان أن يسهم هذا الكتاب في حركة المعرفة المتصاعدة، عبر مؤسساتها المختلفة، المعتمدة، أو التي ينبغي أن تعتمد على نظم المعلومات الإدارية، التي تستمد قوتها من التطورات السريعة في مجال تكنولوجيا المعلومات. فقد جاء هذا الإسهام نتيجة لتدريس الكاتبان لمثل هذا الموضوع "مساق نظم المعلومات الإدارية" في واحدة من أهم المؤسسات العلمية والأكاديمية العربية، هي جامعة عمان العربية للدراسات العليا.

وقد تم تخصيص الفصل الأول من الكتاب إلى التعريف بماهية نظم المعلومات، وتحديداً نظم المعلومات المحوسبة، ولماذا يعول عليها ويعتمد عليها كل هذا الاعتماد في إدارة المنظمات وإدارة الأعمال المعاصرة والبيئة التنافسية لها. وكذلك مكونات نظم المعلومات وعناصرها، والتعريف بثقافة نظم المعلومات والتمييز بينها وبين ثقافة الحاسوب، والتحديات التي تواجه الإدارة في بناء نظم المعلومات وتشغيلها. وعالج الفصل الثاني التحديات الإدارية في بناء نظم المعلومات نظم المعلومات المختلفة التي تخدم التنظيم الهرمي للمنظمة. وكذلك نظم المشاريع أو المنشآت الكبيرة، من حيث فوائدها وتحديات تنفيذها، وإدارة سلسلة التجهيز ونشاطاتها في المنظمة، والتجارة التعاونية والشبكات الصناعية الخاصة، وإدارة علاقات الزبون وأهميتها لإدارة الأعمال، وأنواع نظم المعلومات من حيث التخصصات الموضوعية

من جانب آخر فقد خصص الفصل الثالث إلى المنظمات الرقمية، والأعمال الإلكترونية والتجارة الإلكترونية، والصفات المشتركة والمختلفة للمنظمات، وقسم نظم المعلومات وخدمات تكنولوجيا المعلومات في المنظمة، ودور المديرين في المنظمة، وصناعة القرار، ومراحله، ونماذجه. وكذلك نظام المعلومات الاستراتيجي، وإدارة سلسلة التجهيز ونظم الاستجابة الكفؤة للزبون، و تأثيرات الإنترنت على المنظمة والإجراءات الإدارية فيها. أما الفصل الرابع فقد تم تكريسه لأنواع نظم المعلومات من حيث المستويات الوظيفية والتخصصات  الموضوعية، لتحديات إدارية والفرص التي تؤمنها المشاريع الرقمية للتجارة الإلكترونية، والأعمال الإلكترونية، وتكنولوجيا الإنترنت كبنية تحتية للتجارة الإلكترونية، والأعمال الإلكترونية، ونماذج إدارة الأعمال على الإنترنت، وتصنيف تعاملات التجارة الإلكترونية دعم تكنولوجيا الإنترنت لنظام أعمال إلى أعمال في التجارة الإلكترونية، ونظم الدفع/التسديد في التجارة الإلكتروني، والتحديات الإدارية للتجارة والأعمال الإلكترونية على الإنترنت، وفوائد الإنترانت للمنظمة، وتطبيقات ودعم الإنترانت للأعمال الإلكترونية، وتسهيلات الإنترنت في البيع والتسويق إلى الزبائن الأفراد، وتكنولوجيا الإنترنت وإدارة سلسلة التجهيز.

وركز الفصل الخامس على قضايا أخلاقية واجتماعية، لنظم المعلومات والمنشآت الرقمية، بما فيها أخلاقيات نظم وتكنولوجيا المعلومات، والقضايا والأبعاد الأخلاقية لعصر المعلومات، واتجاهات تكنولوجيا المعلومات التي أثارت مسائل وموضوعات أخلاقية، والتحديات التي سببتها الإنترنت في حماية الخصوصية. كذلك تأثيرات نظم المعلومات على الحياة اليومية، وحقوق الملكية الفكرية والإنترنت، والجرائم، أو بالأحرى إساءة الاستخدام على شبكة الإنترنت العالمية. وأخيراً بعض المخاطر الصحية من استخدام النظم المحوسبة المعاصرة.

أما الفصلان السادس والسابع فقد كرسا للمكونات المادية والبرمجية المستخدمة في نظم المعلومات، من حيث مكونات نظم الحاسوب المعاصر، ونظم عمل ومعالجة البيانات بالحاسوب، وتكنولوجيا التخزين، و وسائط الإدخال والإخراج في الحاسوب، وتطور النظام الحاسوبي عبر أجياله المختلفة، والأنواع الرئيسية للبرمجيات.

أما الفصل الثامن فقد كرس لقواعد البيانات، وتنظيم الملف في قاعدة البيانات، وتصميم قواعد البيانات، والعناصر والمتطلبات الإدارية لبيئة قواعد البيانات. بينما ارتبط موضوع الفصل التاسع بالاتصالات والشبكات المستخدمة في نظم المعلومات، ونظام الاتصالات عن بعد، وتكنولوجيا الاتصالات اللاسلكية، وشبكات الاتصال الضوئية، ووحدات القياس في تراسل البيانات.

أما الفصل العاشر والأخير فقد توزع على موضوعات الإنترنت، والبنية التحتية الجديدة لتكنولوجيا للمعلومات، وبروتوكول سيطرة النقل/بروتوكول الإنترنت، وإدارة الإنترنت، ومستلزمات الارتباط به، ومحركات البحث

، والشبكة العنكبوتية العالمية/الويب، وقدرات الجيل القادم من الإنترنت، وكذلك الإنترانت والأكسترانت وجدار النار، إضافة إلى استخدام حواسيب الويب الخادمة في خدمات التجارة الخارجية، وتحديات إدارة البيئة التحتية لتكنولوجيا المعلومات الجديدة وبعض معالجاتها.

وأخيراً فقد اشتمل الكتاب على العشرات من المخططات والأشكال والرسومات التوضيحية التي  تعزز فحوى المعلومات الواردة فيه.

1. نظام المعلومات المحوسب: ماهيته، ونشاطاته، وعلاقاته

    أولاً: ما هو نظام المعلومات المحوسب؟

    ثانياً: البيانات والمعلومات والمعرفة

    ثالثاً: تكنولوجيا المعلومات

       أسباب التسارع في التوجه نحو تكنولوجيا المعلومات

    رابعاً: الفرص الاستراتيجية والميزات التي وفرتها تكنولوجيا المعلومات

    خامساً: لماذا نظام المعلومات؟ وما هي تحدياته الإدارية؟

    سادساً: نشاطات وإجراءات نظام المعلومات

    سابعاً: موارد نظم المعلومات وعناصرها

    ثامناً:  ثقافة نظم المعلومات وثقافة الحاسوب

    تاسعاً: أبعاد وأحجام المنظمة، والإدارة، والتكنولوجيا في نظم المعلومات

    عاشراً: الاتجاه السلوكي، والاتجاه التكنولوجي لنظم المعلومات

    حادي عشر: العلاقة بين المنظمة وبين نظام المعلومات

    ثاني عشر: الإنترنت والشبكة العنكبوتية/الويب وما يستطيعا  أن يفعلاه للمنظمات

    ثالث عشر: تغييرات رئيسية أتت بها نظم المعلومات في المنظمة

    رابع عشر: التحديات التي تواجه الإدارة في بناء، وتشغيل، وإدارة نظم المعلومات

    خامس عشر: التأثيرات الإيجابية والسلبية لنظم المعلومات

    سادس عشر: العلاقة بين الشركة الرقمية، والتجارة والأعمال الإلكترونية، والإنترنت

    سابع عشر: دورة حياة تطوير نظم المعلومات

    ثامن عشر: حالة دراسية

2. أنواع نظم المعلومات من حيث المستويات الإدارية والوظيفية والتخصصات الموضوعية

    أولاً: نظم المعلومات التي تخدم التنظيم الهرمي

    ثانيا: نظم معالجة التعاملات/المعاملات التجارية

    ثالثاًً: نشاطات نظم معالجة التعاملات الرئيسية

    رابعاً: ملاحظات أساسية عن نظم المعلومات الأخرى

    خامساً: نظم المعلومات التي تخدم المجالات الوظيفية للأعمال

    سادساً: نظم معلومات التسويق، والتسويق التفاعلي

    سابعاً: العلاقة التبادلية بين نظم المعلومات المختلفة

    ثامناً: نظم المنشأة: فوائدها وتحديات تنفيذها

    تاسعاً: إدارة سلسلة التوريد ونشاطاتها في المنظمة

    عاشراً: التجارة التعاونية، والشبكات الصناعية الخاصة، وإدارة علاقات الزبون

    حادي عشر: دور نظم إدارة المعرفة في المنظمة

    ثاني عشر: اهتمام المديرين بعمليات الأعمال وتكاملها

    ثالث عشر: منافع نظم المعلومات لدعم إدارة سلسلة التجهيز

    رابع عشر: أنواع نظم المعلومات من حيث التخصصات الموضوعية

    خامس عشر: التحديات التي فرضتها نظم المعلومات

    سادس عشر: حالة دراسية

3. نظم المعلومات: والمنظمات، والإدارة، والإستراتيجية

    أولاً: التعريف بالمنظمة

    ثانياً: المنظمات وتكنولوجيا نظم المعلومات

    ثالثاً: الصفات المشتركة والصفات المختلفة للمنظمات

    رابعاً: قسم نظم المعلومات وخدمات تكنولوجيا المعلومات في المنظمة

    خامساً: كيف أثرت نظم المعلومات على المنظمات؟

    سادساً: دور المديرين في المنظمة

    سابعاً: المديرون وصناعة القرار

    ثامناً: مراحل صناعة القرار في المنظمة

    تاسعاً: نماذج صناعة القرار في المنظمة

    عاشراً: حقائق رئيسية تؤثر في التخطيط لنظم المعلومات

    حادي عشر: نظام المعلومات الاستراتيجي

    ثاني عشر:  استراتيجية مستوى الأعمال ونموذج سلسلة القيمة

    ثالث عشر: إدارة سلسلة التجهيز ونظم الاستجابة الكفؤة للزبون

    رابع عشر: الأوجه الأساسية للتحليل الإستراتيجي على المستوى الصناعي

    خامس عشر: تأثيرات الإنترنت على المنظمة والإجراءات الإدارية فيها

    سادس عشر: حالة دراسية

4. الأعمال الإلكترونية، والتجارة الإلكترونية في المنشآت الرقمية

    أولاً: تحديات وفرص تؤمنها المنشآت الرقمية للأعمال والتجارة الإلكترونية  

    ثانياً: تكنولوجيا الإنترنت كبنية تحتية للتجارة الإلكترونية والأعمال الإلكترونية

   ثالثـاً: نماذج إدارة الأعمال على الإنترنت

    رابعاً: تصنيف تعاملات التجارة الإلكترونية

    خامساً: دعم تكنولوجيا الإنترنت لنظام أعمال إلى أعمال

    سادساً: دعم تكنولوجيا المعلومات للبيع والتسويق

    سابعاً: مواقع الأسواق في التجارة الإلكترونية

    ثامناً: نظم الدفع/التسديد في التجارة الإلكترونية

    تاسعاً: التحديات الإدارية للتجارة والأعمال الإلكترونية

    عاشراً: فوائد الشبكة الداخلية/ الإنترانت للمنظمة

    حادي عشر: تطبيقات ودعم الإنترانت للأعمال الإلكترونية

    ثاني عشر: تسهيلات الإنترنت في البيع والتسويق إلى الزبائن والأفراد

    ثالث عشر: تكنولوجيا الإنترنت وإدارة سلسلة التجهيز

    رابع عشر: خدمات وتطبيقات تجارة الجهاز النقال/ الموبايل

    خامس عشر: حالة دراسية

5. قضايا أخلاقية واجتماعية وأمن المعلومات في حماية المنشآت الرقمية

    أولاً: أخلاقيات نظم وتكنولوجيا المعلومات

    ثانياً: اعتبارات أخلاقية واجتماعية وسياسية أساسية في نظم المعلومات

    ثالثاً: الأبعاد الأخلاقية لعصر المعلومات

    رابعاً: اتجاهات تكنولوجيا المعلومات التي أثارت مسائل وموضوعات أخلاقية

    خامساً :المبادئ الأخلاقية في صناعة القرارات

    سادساً: تحديات الإنترنت لحماية الحرية الشخصية الخصوصية

    سابعـاً: تأثيرات نظم المعلومات على الحياة اليومية

    ثامناً: قواعد السلوك المهني، والخصوصية، والممارسة المشروعة للمعلومات  

    تاسعاً: حقوق الملكية الفكرية والإنترنت

    عاشراً: الجرائم وإساءة الاستخدام وأمن المعلومات على الإنترنت

    حادي عشر: الفيروسات: أخطارها وأنواعها

    ثاني عشر: حماية الأعمال الإلكترونية من الفيروسات

    ثالث عشر: المخاطر الصحية لاستخدام النظم المحوسبة

    رابع عشر: التحديات الإدارية والحلول المقترحة

    خامس عشر: حالة دراسية

6. المكونات المادية/الأجهزة المستخدمة في نظم المعلومات

    أولاً: مكونات نظام الحاسوب المعاصر

    ثانياً: وحدة المعالجة المركزية   والتخزين الرئيسي

    ثالثاً: نظام عمل الحاسوب / البت والبايت

    رابعاً: المعالجة بالحاسوب

    خامساً: تكنولوجيا التخزين الثانوي

    سادساً: وسائط الإدخال والإخراج في الحاسوب

    سابعاً: المعالجة بالدفعات، والمعالجة على الخط المباشر

    ثامناً: الوسائط متعددة الأغراض/الملتيميديا المتفاعلة

    تاسعاً: تصنيف الحواسيب

    عاشراً: نظم الحواسيب الخادمة، والشبكة، والنظيرة

    حادي عشر: تطور النظام الحاسوبي عبر أجياله المختلفة

    ثاني عشر: تطور الحاسوب المصغر/المايكروي

    ثالث عشر: حالة دراسية

7. المكونات البرمجية المستخدمة في نظم المعلومات

    أولاً: البرمجة، وخطواتها

    ثانياً: الأنواع الرئيسية للبرمجيات وتطوراتها

    ثالثاً: برمجيات النظام ونظام التشغيل

    رابعاً: مصطلحات وتعاريف أخرى ذات علاقة بالبرامجيات

    خامساً: نظم التشغيل الرئيسية على الحاسوب الشخصي والمكتبي

    سادسا: برامجيات التطبيق، ولغات البرمجة

    سابعاً: أدوات البرمجة المعاصرة

    ثامناً: حزم برامج التطبيق

    تاسعاً: حزم تطبيقية وبرامجيات الإنتاج

    عاشراً: برمجية لتكامل المنشأة

    حادي عشر: إدارة الممتلكات من الأجهزة والبرامجيات

    ثاني عشر: ترخيص البرامجيات

    ثالث عشر: أنواع البرامجيات التطبيقية

    رابع عشر: حالة دراسية

8. قواعد البيانات في النظم المحوسبة

    أولاً: تنظيم الملف في قاعدة البيانات

    ثانياً: مشاكل بيئة الملف التقليدي

    ثالثاً: قاعدة البيانات ونظام إدارة قاعدة البيانات

    رابعاً: عناصر نظام إدارة قاعدة البيانات

    خامساً: أنواع قواعد البيانات

    سادساً: الاستعلام من قاعدة البيانات/ عناصر لغة الاستعلام المبنية

    سابعاً: تصميم قواعد البيانات

    ثامناً: توزيع قواعد البيانات

    تاسعاً: العناصر والمتطلبات الإدارية لبيئة قواعد البيانات

    عاشراً: استخدام مستودع البيانات والتنقيب عن البيانات

    حادي عشر: قواعد البيانات والشبكة العنكبوتية/الويب

    ثاني عشر: وحدات قياس التخزين للبيانات

    ثالث عشر: استخدام نظام معيار أسكي للترميز الثنائي

    رابع عشر: حالة دراسية

9. الاتصالات والشبكات المستخدمة في نظم المعلومات

    أولاً: الاتصالات والشبكات في عالم الأعمال المعاصرة

    ثانياً: نظام الاتصالات عن بعد

    ثالثاً: عناصر ووظائف نظام الاتصال عن بعد

    رابعاً: الإشارات القياسية/ التشابهية والإشارات الرقمية

    خامساً: قنوات ووسائط الاتصال

    سادساً: تكنولوجيا الاتصالات اللاسلكية

    سابعاً: شبكات الاتصال الضوئية

    ثامناً: التركيبة البنيوية للشبكات/أشكال الشبكات

    تاسعاً: شبكات المناطق المحلية LAN

    عاشراً: شبكات المناطق الواسعة WAN وشبكات القيمة المضافةVAN  

    حادي عشر: تطبيقات تكنولوجيا الاتصال عن بعد في التجارة الإلكترونية وتكنولوجيا الأعمال الإلكترونية

    ثاني عشر: الاتصال عبر الموجات الدقيقة/ المايكرويف

    ثالث عشر: وحدات القياس في تراسل البيانات

    رابع عشر: الاتصال عبر الأقمار الصناعية

    خامس عشر: سعة النطاق في الاتصالات

    سادس عشر: تعاريف أخرى في الاتصالات والشبكات

    سابع عشر: حالة دراسية

10. الإنترنت والبنية الأساسية لتكنولوجيا المعلومات الجديدة

    أولاً: البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات

    ثانياً: معالم البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات الجديدة

    ثالثاً: الإنترنت

    رابعاً: بروتوكول سيطرة النقل/ وبروتوكول الإنترنت

    خامساً:  إدارة الإنترنت

    سادساً: مستلزمات الارتباط بالإنترنت

    سابعاً: محركات البحث في الإنترنت

    ثامناً: الشبكة العنكبوتية العالمية/الويب

    تاسعاً: الاتصالات والتطبيقات عبر الإنترنت

    عاشراً: قدرات الجيل القادم من الإنترنت

    حادي عشر: الإنترانت والأكسترانت وجدار النار

    ثاني عشر: حواسيب الويب الخادمة وخدمات التجارة الخارجية

    ثالث عشر: الذكاء الاصطناعي واهتمامات إدارة الأعمال به

    رابع عشر: تحديات إدارة البنية الأساسية لتكنولوجيا المعلومات الجديدة  وبعض من معالجاتها 

المصادر المعتمدة